الخميس، 28 يوليو، 2011

الصيغة المبدئية للقانون الجديد لنقابة الصحفيين تضم العاملين بالصحافة الإلكترونية وتلغي ترخيص مزاولة المهنة


  

اتفق صحفيون وأكاديميون وقانونيون على أن تشمل عضوية نقابة الصحفيين العاملين في الصحافة الإلكترونية بشرط انتظام الإصدار. وأقروا الصيغة المبدئية للجزء الأول من القانون الجديد لنقابة الصحفيين الذي يعده مركز صحفيون متحدون بالتعاون مع مركز تضامن،  وألغوا شرط عقد العمل للحصول على العضوية وأن يتم إجازة الترخيص بمزاولة المهنة من جهة مستقلة عن النقابة.
شارك في سيمنار خاص الكاتب الكبير صلاح عيسى رئيس تحرير جريدة القاهرة، والكاتب سعد هجرس مدير تحرير العالم اليوم، والكاتب مؤنس الزهيري رئيس تحرير مجلة أبطال، والدكتور محمود علم الدين أستاذ الصحافة ووكيل كلية الإعلام، وخالد البرماوي رئيس تحرير موقع مصراوي، ورجائي المرغني وكيل النقابة الأسبق ونائب رئيس تحرير بوكالة أنباء الشرق الأوسط، والمستشار حسام مكاوي رئيس محكمة بجنوب القاهرة، وسيد فتحي مدير مؤسسة الهلالي للحريات، والصحفي خالد السرجاني.
وطالب الدكتور محمود علم الدين أستاذ الصحافة ووكيل كلية الإعلام أن يضم جدول المنتسبين بالنقابة المراسلين الوطنيين والمراسلين الأجانب والخبراء والاعلاميين في المؤسسات الاعلامية الحكومية وخريجي أقسام الصحافة والإعلام من الجامعات المصرية أو الجامعات المعادلة درجاتها من المجلس الأعلى للجامعات، مشيراً إلى أن نقابة المهندسين تقبل عضوية طلاب كلية الهندسة بمجرد تخرجهم من الجامعة.
وتضم النقابة في داخلها الشعب الخاصة بالمجالات التالية: التحرير والتغطية الصحفية، الترجمة الصحفية، والتصوير الصحفي والإخراج الصحفي، والتوثيق والمعلومات والبحوث، والنشر الالكتروني، والمراجعة وإعادة الصياغة والتصحيح، والرسوم اليدوية.
ورفض رجائي المرغني وكيل النقابة الأسبق أن يكون ضمن شعب النقابة التوثيق والمعلومات والبحوث، مؤكداً أن هذه ليست ضمن المهن الصحفية، ورأى أن التحرير والتغطية الصحفية فضفاضة بشكل يشمل 90% من التحرير الصحفي، وحدد التخصصات والفنون الصحفية بـ"التحرير باللغة العربية واللغات الأجنبية، والتغطية الخبرية ولاستقصائية، والترجمة الصحفية، والتصوير والرسوم الصحفية، وفنون الاخراج الصحفي والجرافيك".
وأعطت الصيغة المبدئية للقانون الحق لخمسمائة صحفي الحق عقد الجمعية العمومية لسحب الثقة من النقيب ومن مجلس النقابة أو بعض أعضائه، ويكون اجتماع الجمعية العمومية صحيحاً بحضور ثلث الأعضاء على الأقل، فإذا لم يتوفر هذا النصاب يؤجل لمدة أسبوعين ويكون الانعقاد الثاني صحيحاً إذا حضره ربع عدد الأعضاء وفي حالة عدم اكتمال هذا النصاب تنعقد الجمعية العمومية بحضور 10 % من الأعضاء المشتغلين.
وبالنسبة لعدد أعضاء مجلس النقابة المنتخب فقد نص القانون في الصيغة المبدئية على أن يكون عدد أعضاء مجلس النقابة 16 عضواً بدلاً من 12 نظراً للزيادة المطردة في عدد أعضاء الجمعية العمومية وكثرة المهام التى يقوم بها المجلس.
واختلف المشاركون في السيمنار حول أن تكون فترة النقيب سنتين أو أربع غير قابلة للتجديد، حيث يرى البعض ومنهم الكاتب صلاح عيسي رئيس تحرير جريدة القاهرة أن فترة السنتين للنقيب لا تمنح النقيب الفرصة العادلة لتحقيق برنامجه الانتخابي، وطالب بأن تكون من ضمن اختصاصات مجلس النقابة الإشراف على الإضراب عن العمل للصحفيين ويكون مجلس النقابة هو المخول بالتفاوض عن الصحفيين، واقترح سعيد شعيب مدير مركز صحفيون متحدون أن تكون مدة المجلس والنقيب ثلاثة سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.
وعن الإشراف القضائي على الانتخابات أقرت الصيغة المبدئية للقانون أنه يجوز لمجلس النقابة بموافقة الثلثين طلب الإشراف القضائي على عملية الاقتراع والفرز وإعلان نتائج الانتخاب، وطالب صلاح عيسى بأن تكون الموافقة لثلثي المرشحين وليس الأعضاء، وهو ما وافق عليه الحضور.
وأضاف القانون الذي أعده رجائي المرغني إلى البناء المؤسسي للنقابة بالإضافة إلى مجلس النقابة هيئة تنسيقية تتكون من أعضاء مجلس النقابة ومقررى الشعب النقابية، ونقباء وممثلي لجان النقابات بالمحافظات على أن تجتمع الهيئة مرة كل ستة أشهر برئاسة نقيب الصحفيين أو من ينيبه.
وتختص الهيئة التنسيقية بمتابعة أوضاع العمل النقابي على مختلف المستويات، وتحديد طبيعة المشكلات المهنية التي تواجه مواقع العمل الصحفي في المحافظات وعلى مستوى التخصصات المختلفة للعمل الصحفي ووضع الحلول والمعالجات الكفيلة بحلها.
وتقوم الهيئة التنسيقية بمناقشة وإقرار السياسات والتصرفات المالية والإدارية الخاصة بالشعب والنقابات الفرعية ولجان المحافظات، وكذلك النظر فيما يرى مجلس النقابة عرضه على الهيئة من شئون تخص ترقية الأداء المهنى والنقابي.
كما أضاف القانون المقرح علاوة على الهيئة التنسيقية الشعب النقابية التي تتكون من أعضاء النقابة المقيدين بجدول المشتغلين وتنتخب كل شعبة مقرر ومقرر مساعد وسكرتير لتيسير، وتختص كل شعبة بالنظر في الشئون المهنية الخاصة بتخصصها.
ونص القانون على أن تشكل نقابة فرعية في كل محافظة يعمل بها خمسون صحفيا، وتشكل لجنة نقابية في دائرة كل محافظة لا يوجد بها نقابة فرعية بشرط أن يبلغ عدد الصحفيين المشتغلين بها عشرين عضواً على الأٌقل.
وطالب الدكتور محمود علم الدين أن يكون ضمن البناء المؤسسى للنقابة لجان نقابية داخل المؤسسات الصحفية.
وعن التأديب قال المستشار حسام مكاوي إن القانون الخاص بتنظيم الصحافة سلب النقابة حق تقرير ما تراه من كيفية التحقيق وتشكيل لجنة التأديب على الرغم من أن القانون نفسه خص نقابة الصحفيين وحدها بتأديب الصحفيين.
وأشار إلى أن قانون تنظيم الصحافة سلب حق النقابة في أن تكون الجهة الوحيدة المنوط بها التحقيق مع أعضائها وإتخاذ ما يلزم قبلهم عندما أعطى الحق  في التقدم بالشكوى ضد الصحفي إلى المجلس الأعلى للصحافة.
وطالب بأن يزاد على الحالات التي تستوجب العقاب مخالفة ميثاق العمل الصحفي، وأن تتدرج العقوبات بدءاً من التوبيخ واللوم وهي عقوبات شفوية توضع خارج ملف العضو ثم العقوبات بدرجة أعلى كالملحوظة والمأخذ وتوضح داخل ملف العضو ثم تأتي العقوبات الأخرى كالأنذار والتغريم المالي وتجميد العضوية بأنشطة النقابة والإيقاف عن العمل ثم الشطب، مشيراً إلى حتمية إنشاء ملفات شخصية للعقوبات التأديبية لكل عضو حتى يتسنى لهيئة التأديب مراجعة التاريخ التأديبي للعضو.
وأكد المستشار مكاوي على وجوب أن تقوم الجهات التي يعمل بها الصحفي بإبلاغ النقابة بأى عقوبات تأديبية خاصة تتعلق بالعمل الصحفي.
وشدد على ضرورة أن يتم فصل لجنة التحقيق وهيئة التأديب الابتدائية وهيئة التأديب الاستئنافية عن المصالح والتربيطات الانتخابية، وأن يتم تشكيل إدارة التأديب "الابتدائي والاستئنافي" من رموز النقابة المشهود لهم بالكفاءة والمهنية وعدم الانحياز، مع ضرورة وجود عنصر قضائي في تشكيل الهيئة التأديبية الابتدائية والاستئنافية، وتفعيل دور النيابة العامة في إحالة أي شكاوى للنقابة قبل التحقيق الجنائي بها.
وطالب سعيد شعيب مدير مركز صحفيون متحدون بأن يحظر رؤساء التحرير من الترشح لمنصب النقيب أو مجلس النقابة، وأن يتم الفصل بين عضوية النقابة وبين نوعية أو ملكية المؤسسة الصحفية.
وقرر المجتمعون عقد سيمنارت أخرى لمتابعة البنود المقترحة في القانون الجديد وشددوا على ضرورة عرضها على أكبر عدد من الصحفيين وتسليم نسخة القانون المقترح إلى النقيب الجديد ومجلس النقابة القادم.







يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

إعلاميون مصريون يدشنون ائتلافا هدفه إستعادة مصداقية التليفزيون الحكومي في الشارع



أطلق مجموعة من الإعلاميين المصريين أمس الثلاثاء ما أطلقوا عليه "إئتلاف قطاع الأخبار بتليفزيون مصر" يتولاه 5 إعلاميين هم أميمة تمام ورانيا هاشم وحنان عبد الحليم ومحمد جوهر ومحمود يوسف.
وقالت مؤسسة الإئتلاف الإعلامية المصرية أميمة تمام إن الهدف من الائتلاف العمل على تحرير الإعلام وبناء الثقة بين أخبار التليفزيون الرسمي والجمهور من خلال التمسك بمبادئ وقيم هذه المهنة بنقل الحقيقة قدر الإمكان للجمهور إضافة للتأكيد المستمر على الإيمان بمبادئ الثورة ودعم مطالبها والضغط من أجل تحقيقها.
Kindle 3G, Free 3G + Wi-Fi, 3G Works Globally, Graphite, 6" Display with New E Ink Pearl Technology - includes Special Offers & Sponsored Screensavers
وظهرت في مصر دعوات واسعة لمقاطعة التليفزيون الرسمي بسبب عمليات تضليل واسعة تمت ممارستها على الشعب المصري طيلة سنوات وبلغت أوجها في الأيام الأولى لثورة "25 يناير" حيث اتهمت الثوار بالكثير من الإتهامات دفاعا عن الرئيس السابق ونظامه حتى باتت القنوات الحكومية مصدرا غير مصدقا في الشارع المصري رغم تحولها بالكامل إلى النقيض عقب تنحي الرئيس السابق مبارك.
وقالت تمام إن الإئتلاف يتبنى عددا من المبادئ أبرزها اصلاح منظومة الإعلام المصري وخاصة منظومة أخبار مصر التي كانت تضم الكثير من المشكلات قبل الثوره ولازالت إلى الأن تعاني مشكلات عبر المصداقية والمهنية لأننا نؤمن أن أخبار التلفزيون الرسمي يجب أن تكون المصدر الشافي للأخبار لشعب مصر.
وأوضحت: "نحن مع تحرير الإعلام في إطار الإلتزام بميثاق شرف إعلامي نابع من الضمير الوطني للإعلامي المصري وضد إطلاق الإتهامات دون سند أو دليل سواء تجاه الثوار أو تجاه المجلس الأعلى للقوات المسلحة فنحن ضد إعلام يستقطب جماهيره بالإثارة استغلالا لطبيعة المرحلة".
وتابعت: "نحن ضد التخوين والعنف والفرقة والتشرزم وضد الوقيعة بين الشعب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة حتى نجتاز المرحلة الإنتقالية الدقيقة".
ويقع مبنى التليفزيون الرسمي المعروف باسم "ماسبيرو" على شاطئ النيل على مقربة من ميدان التحرير ويعمل به أكثر من 35 ألف شخص في مهن مختلفة وشهدت المنطقة المواجهة له الكثير من التظاهرات والإعتصامات منذ تفجر الثورة وحتى الأن.
ويتم حاليا محاكمة وزير الإعلام المصري السابق أنس الفقي ورئيس إتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق أسامة الشيخ بتهم عدة بينها إهدار المال العام واستغلال النفوذ.
ووجهت إلى قطاع الأخبار في التليفزيون الحكومي الكثير من الإتهامات عقب تنحي الرئيس السابق أبرزها تشويه سمعة الثوار والكذب وتلفيق الأخبار والإستعانة بشخصيات وهمية للإساءة إلى المعتصمين في ميدان التحرير الذي منع المعتصمون فيه كاميرات التليفزيون الرسمي من الدخول عقابا لهم.

Innocent Monster




يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

الاثنين، 25 يوليو، 2011

حبيب العادلي ومعاونيه في قفص المحكمة



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

بيان الصحفيين والإعلاميين للتضامن مع الصحفية نجلاء بدير والإعلامية دينا عبد الرحمن




قامت الثورة في مصر لتحرر المصريين جميعا وثار الصحفيون والإعلاميون مع الشعب كمكون أساسي من الوطن بحثا عن حرية منعوا منها وقمعوا بسببها طويلا في عهود سابقة، ظنو أنها لن تعود ليفيقوا فجأة على عهد جديد لا يختلف أبدا عما سبقه من القمع والمنع الذي أضيف إليه أيضا وللمرة الأولى عملية تشويه وإتهامات بالعمالة والجهل من أشخاص لا يمكن أبدا أن يحكموا على الإعلام لأنهم لا يعرفون عنه إلا ما يشاهدونه على الشاشات أو يقرأونه في الصحف والمجلات.
فوجئنا منذ قيام الثورة بالإلتفاف كثيرا من أولي الأمر على مطالب الثوار من الإعلاميين والصحفيين فعاد استدعاء من يقول الحق منهم وتم تهديد العديد من الشخصيات المعروفة وعادت وزارة الإعلام رغم المطالبات الواسعة بإلغاءها ويتم التجهيز حاليا لإحياء المجلس الأعلى للصحافة.

نحن صحفيون وإعلاميون حريصون على بلادنا وعلى مهنتنا فوجئنا صباح الأحد بالإعلان عن إقالة الإعلامية دينا عبد الرحمن من جانب قناة دريم الفضائية ردا على مناقشتها المهنية للواء حسن الرويني، كما فاجئنا التجاوز اللفظي الذي وجهه اللواء عبد المنعم كاطو مستشار إدارة الشئون المعنوية بالجيش المصري للزميلة الكاتبة نجلاء بدير في حلقة من برنامج "صباح دريم".
ولما كان الإعلاميون والصحفيون صفا واحدا في مواجهة من يتعدى على أحدهم أو يتجاوز في حقه فإننا نعبر بوضوح عن صدمتنا ورفضنا لما شهدته حلقة "صباح دريم" يوم الأحد وندين موقف قناة دريم ومالكها رجل الأعمال أحمد بهجت تجاه مقدمة البرنامج دينا عبد الرحمن التي نحييها ونشد على يديها مؤكدين تضامننا الكامل معها.

لو أنك توافق على التضامن مع دينا عبد الرحمن ونجلاء بدير فضع توقيعك.


الحكاية:
أكدت الإعلامية دينا عبد الرحمن عدم قبولها العودة إلى تقديم برنامج "صباح دريم" بعدما تم تعنيفها بشدة وابلاغها أن البرنامج سيظهر بمذيعة غيرها في اليوم التالي ردا على مناقشتها لأعضاء في المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر.
وأعلن الإعلامي المصري أحمد المسلماني مساء الأحد انتهاء أزمة الإعلامية دينا عبد الرحمن وكتب المسلماني على حسابه الخاص في موقع الرسائل القصيرة "تويتر" مساء الأحد إن الأزمة انتهت. " أزمه دينا عبد الرحمن انتهت ودينا غدا في صباح دريم".
وقالت مصادر داخل القناة إن دينا عبد الرحمن وأحمد المسلماني جمعهما لقاء طويل بمالك القناة رجل الأعمال أحمد بهجت لإنهاء الازمة وانتهى بانتهاءها.
وقالت مصادر في القناة الفضائية المصرية أنه صدر اليوم الأحد قرار باقصاء الإعلامية دينا عبد الرحمن من القناة ووقف برنامجها اليومي "صباح دريم".
وقالت المصادر وبينها عدد من فريق إعداد البرنامج إن القرار جاء تعسفيا ومفاجئا وبدا تنفيذا لأوامر فوقية أكثر منه قرار مهني أو إداري على حد قولهم.
واستضافت عبد الرحمن في حلقة اليوم الأحد الصحفيان نجلاء بدير وخالد البلشي ووجهت الحلقة انتقادات واسعة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم الحالي في مصر ردا على بيان له مساء الجمعة اتهم فيه حركة شباب 6 أبريل بالوقيعة بين الجيش والشعب وتلقي تمويلا من الخارج.
وشهدت الحلقة سجالا بين الصحفية نجلاء بدير ومقدمته دينا عبد الرحمن واللواء عبد المنعم كاطو مستشار إدارة الشئون المعنوية بالجيش المصري حول الإتهامات للحركة الشبابية المعارضة واتهام كاطو لإثنان من مرشحي الرئاسة المحتملين الذين لم يسمهم بالعمالة لصالح الولايات المتحدة الأمريكية.

كما شهدت الحلقة شهادة من الصحفي خالد البلشي على أحداث العباسية قال فيها إن قوات الشرطة العسكرية والأمن المركزي التابع للداخلية تواطئا مع البلطجية لضرب المتظاهرين السلميين وأنه شاهد بعينه البلطجية يقذفون المتظاهرين بالمولتوف والطوب من داخل تجمعات لعناصر عسكرية تحميهم.
وأعلن فريق إعداد برنامج "صباح دريم" رسميا في بيان وزعوه اليوم الأحد الإمتناع عن العمل في قناة دريم تضامنا مع الإعلامية دينا عبد الرحمن ورفضا لما اعتبروه تواطئا إعلاميا من القناة ومالكها رجل الأعمال أحمد بهجت مع من وصفوهم بـ"حماة الثورة المضادة".
Limitless
وبدأ الأمر في التكشف بعد حذف فقرة الصحافة تلك من إعادة الحلقة لتعرض دون تلك الفقرة التي شهدت هجوما واسعا على سياسات المجلس العسكري الحاكم السياسية ليعلن بعدها أن القناة قررت الإستغناء عن مقدمته لأنها لم تلتزم حدود المهنية في انتقاد المجلس الذي يتولى حاليا مهمة سياسية تجيز للإعلام انتقاد قراراته.

وكان اللواء حسن الرويني قائد المنطقة المركزية بالقوات المسلحة المصرية أجرى مداخلة تليفونية مع البرنامج أمس السبت اتهم فيه حركة 6 أبريل بالعمالة لصالح جهات أجنبية والعمل على الوقيعة بين الجيش والشعب المصري مماد دفع الحركة المعارضة للإعلان عن التقدم ببلاغ رسمي للنائب العام المصري ضده تتهمه فيه بتشويه صورتها والسب والقذف وتطالبه باظهار دليل على اتهاماته.
وكتبت نجلاء بدير في صحيفة التحرير اليومية اليوم مقالا عن مداخلة الرويني قالت فيه: "ما قاله اللواء الرويني في مجمله يعني شيئا واحدا أن الثورة ومطالبها فى واد وأنه هو وأرجو أن لا يكون هذا موقف كل المجلس العسكري في واد آخر وأن تصوره عن المطالب الثورية آت من نفس الجهة التي أتى منها كل ما قيل رسميا وإعلاميا في الفترة من 25 يناير إلى 11 فبراير عن نفس الثورة ونفس الثوار ونفس المطالب".
وأضافت: "أظهرت كلمات اللواء الرويني أنه واثق ومتأكد أن كل رأي مخالف لرأي سيادته هو مدفوع من جهات أجنبية وعناصر خارجية وعملاء لهم مصريين حتى لو كان هذا الرأي يطالب بالتخلص من رجال النظام السابق الذين يفسدون كل ما يمكنهم إفساده لتدمير أي شىء قد يؤدي إلى إصلاح في المستقبل".
وتشهد الساحة المصرية حاليا حالة من الغضب المكتوم تجاه تباطأ المجلس العسكري تجاه تنفيذ قرارات الثورة وعلى رأسها محاكمة الرئيس السابق ورموز نظامه والقصاص من قتلة الشهداء ووقف من يوصفون بأنهم فلول النظام السابق من تدمير مكتسبات الثورة.






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

السبت، 23 يوليو، 2011

الخميس، 21 يوليو، 2011

حلقة قنبلة من توك شوز تفضح اغلب الاعلاميين الحاليين



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

عمرو أديب يسب الثوار فى ميدان التحرير.wmv



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

تعريص يسري فودة لحسني مبارك قبل التنحي.flv



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

موقعة الشاي الثانية


في التحرير كنت أحضر "تويت ندوة" في قلب الميدان إلى جوار مخرج المترو، كنا كتييير وكان الوضع كويس خصوصا واحنا كنا بنناقش موضوع تطهير القضاء في وجود المستشار أشرف البارودي والمحامي نجاد البرعي.
فجأة قام سيد، وسيد لمن لا يعرفه شبه متسول وشبه مصاب بقصور عقلي وشبه مواطن مكسور أو مقهور، هو باختصار شبه مواطن من مئات الألاف مثله يمكن أن نلقي بالتبعية على ما وصلو إليه على مبارك ونظامه ثم المجتمع الذي يعيشون فيه.
المهم قام سيد وخطف المايك من علاء عبد الفتاح منسق التويت ندوة وبدأ في الدعاء للشهداء والكل يؤمن وراءه رغم امتعاض البعض لأن سيد صوته وحش وكلامه غير مرتب وكمان ضيع وقت طويل وظل يرفض إعادة المايك إلى علاء.
شخصيا كنت منزعجا من تدخل سيد في الندوة المفترض أنها خاصة بأصحاب الحسابات على موقع "تويتر" والتي كان تنظيمها في الميدان وفي مكان مفتوح فرصة جيدة ليسمع أخرون لا علاقة لهم بتويتر المناقشات والأراء التي نتداولها نحن على الموقع.
لكني كنت وما زلت أرفض اعتبار سيد كلب شوارع أو التعامل معه باعتباره منبوذ أو مواطن بلا حقوق.
فجأة قام أحد الحاضرين "ليس من المنظمين أصلا" يحاول ابعاد سيد والحصول على المايك منه وكلنا كنا نريد أن نفعل هذا، لكن المفاجأة جعلت سيد يرد بشكل عفوي تماما بلطم الشاب على وجه لتسيل منه الدماء، كلنا وقتها غضبنا من سيد، لكن بالطبع غضب الشاب المصاب كان زائدا عن كل الحدود.
هدأ سيد وجلس في مكانه بعض الوقت وعادت الندوة للإستمرار لكن لم يلبث سيد مجددا أن مرر المحاولة لخطف المايك والحديث، فكانت فرصة الشاب في الإنتقام، فوجئنا به يتحول غلى عسكري أمن مركزي ويقوم بحمل الشاب غير السوي "أو هكذا يبدو" بالقوة ليلقيه خارج المكان.
اعترض بعضنا على الطريقة وكنت من بينهم خاصة وأني كنت أجلس على مقربة، فكان الرد من الشاب بمثابة مفاجأة لي "سيد دا مخبر أصلا".
هكذا بات سيد مخبرا لانه دافع عن نفسه ضد من ظن أنه يحاول الإعتداء عليه، هكذا يبرر أحدنا لنفسه اتهام شخص ما بالعمالة والخيانة أو أنه فلول لمجرد تخليص "ثأر" شخصي منه.
كنت منزعجا من سيد لكني أصبحت متعاطفا معه بعدها ضد الشاب الذي أعتبره معتديا، ولا أقبل منه تصرفه تحت أي منطق مهما كان.
تذكرت تلك الواقعة كلها بسبب "موقعة الشاي الثانية" التي جرت في الميدان مساء الأربعاء 20 يوليو.
بائعو الشاي وغيرهم من الباعة جزء من الميدان وجزء من الثورة، ولا يملك أحد مهما كان اسمه أو دوره أن ينكر أنهم شاركوا في حماية الميدان والدفاع عنه وأن وجودهم يدعم المعتصمين.
فجأة أصبح الباعة عبئا على الميدان وباتو متهمين بالخيانة وبانهم عملاء لأمن الدولة ومخبرين؟.. ما هذا العبث؟ ولماذا نلجأ إلى تلك الأوصاف والتهم دوما لتنفيذ مطالبنا. ألا يمكننا أن نفكر في أمور أكثر احتراما واتساقا مع مبادئ الثورة.
وسائل الإعلام معظمها تكره الإعتصام وتسعى جاهدة لتشويهه وتتخذ من ممارسات الباعة وأشكالهم وأساليبهم في التعامل مطية للتشويه واعتبار أن كل من في الميدان بلطجية أو يكرهون الصالح العام، لن نختلف في هذا.
لكن ألا يوجد في الميدان فلول وثورة مضادة وأشخاص لا علاقة لهم بالثورة؟، هل قمنا بالتفتيش في الصدور مثلما تفتش اللجان الشعبية الظاهر؟، هل وجود بائع منحرف أو فاسد يعني طرد كل الباعة لأنهم منحرفون وفاسدون؟.

عندما تحاول طرد بائع مقتنع أنه يكسب قوته من البيع فأنت تهدد حياته، وعندما تهدد حياته فلا تتوقع منه أن يحافظ على حياتك، هكذا تحول الأمر غلى صدام وهكذا هدد الباعة بحرق الخيام ردا على قيام البعض بتدمير أشياءهم التي لا يملكون في الحياة غيرها.
في الصباح اكتشفت أن الشباب وجدوا الحل المثالي فقاموا بتسجيل أسماء الباعة وتخصيص أماكن لهم على أطراف الميدان لا يتجاوزونها.
هكذا انتهت الأزمة بهدوء وتعقل واستمر تواجد الباعة في الميدان كمكون ضمن مكوناته، وهكذا حقق المعتصمون الخصوصية والمهم أن يحافظوا على الميدان نظيفا طالما أن الباعة هم من كانوا يملأونه بالقذارة.
بعد انتهاء الأزمة قال لي عدد من الأصدقاء الذين يعرفون من في الميدان جيدا إنهم لا يعرفون الأشخاص الذين يحرضون ضد الباعة وأن بعضهم يظهر في الميدان للمرة الأولى.
هكذا ربط الاصدقاء بين ما جرى من عمليات ترويع للباعة وبين محاولات مساعدة وسائل الإعلام الكارهة للنظام في تصوير المتواجدين في الميدان باعتبارهم بلطجية.
عسانا أن ننتبه إذن.....



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الصعايدة وصلوا والفار بيلعب في عبي



يظن أخواننا في الصعيد أنهم مظلومون ومهمشون وأن أحدا لا يسأل عن فقرهم وجهلهم وتنمية محافظاتهم وقراهم ونجوعهم، وهم محقون لكنهم أيضا مخطئون لأن الوضع الذي يعيشون فيه ينطبق على أكثر من نصف الشعب المصري وملايين لا تعيش في محافظات الصعيد على الإطلاق وإنما يسكنون المقابر في القاهرة والقرى والنجوع في وجه بحري والصحراء في سيناء والبحيرة والوادي الجديد.
كل المصريون لديهم ثأر بشكل ما لدى مبارك ونظامه الذي أفقرهم وجوعهم وهمشهم لصالح مجموعة من الكلاب الذين اصطفاهم كعصابة تتكسب من قوت الغلابة ولا يهمها إلا مضاعفة ثرواتها بعيدا عن حياة كريمة فقط للملايين.

في الأيام الأولى للثورة شاهدت تلك اللافتة يرفعها صعيدي لا أزال أذكر ملامح وجهه التي لا تفرق كثيرا عن ملامح وجه ملايين المصريين في طول مصر وعرضها، كان اللافتة موجهة إلى المخلوع مبارك وتقول مثل الملايين "ارحل" لكن الثائر الصعيدي زاد عليها "ارحل قبل الصعايدة ما ياجو".
هو يظن أن الصعايدة ليسو مثل أهل المدينة المرفهين رغم أني عرفت صعايدة مرفهين أكثر من أبناء المدن بكثير، عموما ليت الصعايدة غير المرفهين نزلو الميدان مبكرا لو أن تهديدهم هو ما دفع مبارك للتنحي.
لا أنكر ولا يمكن لأحد أن ينكر أن الثوار في الصعيد وخاصة في قنا وأسيوط قاموا بدورهم وواجبهم في الثورة، لكن بيانا وصلني مؤخرا استفزني للغاية.
البيان وصلني من الزميل أيمن الشندويلي "الأخبار" وجاء في بدايته: "شاركنا في الثورة وانتظرنا التغيير ولم يحدث شيئ حتى الأن".
كلنا يشعر بهذا وليس أهل الصعيد فقط وكل من في الميدان نزلو لهذا السبب تحديدا، وبالتالي فإن بيان الصعايدة إما متأخر كثيرا أو يحاول فقط أن يجد لمن كتبوه مكانا وسط الميدان.

منذ تجدد الإعتصام وأنا أشاهد يوميا رجلان من الصعيد في الميدان "أحدهما نفس الرجل الأول الذي كان يرفع اللافتة" يعلنان عن هويتهما الصعيدية بشتى الطرق مثلما يفعل أخرون رفعوا لافتات تعبر عن انتماءاتهم المهنية أو الجغرافية، والكل منصهر في الميدان بلا ضير ولا ضرر، والكل مطلوب تواجده لتمثيل المصريين وزيادة العدد الذي يعد وسيلة الضغط الوحيدة تقريبا المتاحة.
لكن تعالو نستطلع بيان الصعايدة الجديد الذي يقولون فيه: باسم الصعايدة نرفض :
1-     الفوضى الخلاقة والمؤامرات الخارجية لتقسيم مصر
2-      المساس بهيبة الجيش المصرى والمجلس العسكرى الحصن الأخير لنا من الأطماع الخارجية والمؤامرات الداخلية
3-     الضعف الحكومى وتجاهل الصعيد
ونطالب بـ:
1- القصاص للشهداء ومحاكمات لمن افسدوا مصر سياسيا وقهروا شعبها
2-عودة الشرطة بقوة لتأمين الناس وعودة السياحة وتعافى الاقتصاد والقضاء على البلطجة .
3-نشر فكر الثورة فى كل مؤسسات الدولة وكشف ما تبقى من فساد للنظام السابق وتطبيق العدالة الاجتماعية
4-زيارة شرف واعضاء حكومته لكل محافظات الصعيد لمشاهدة ( الفقر الحقيقى – أكبر نسبة بطالة – الحرمان من الخدمات)
5- تشكيل مجلس محافظين من الشباب أبناء الاقليم القادر على العمل 24 ساعة خارج المكاتب المكيفة والتجول بين القرى والنجوع.
كل المطالب مشروعة ومتكررة من جانب كل المصريين في كل المحافظات، لكن لماذا يحاول الصعايدة أن يظهروا أنهم الأكثر فقرا وتضررا وتجاهلا، ولماذا يصرون على التظاهر في التحرير وليس في محافظاتهم؟.
أننا في حاجة لمعرفة أسباب واضحة لأن "بصراحة الفار بدأ يلعب في عبي" خصوصا وأن القادمين غير معروف توجهاتهم، وكل من في الميدان الأن تقريبا يرفضون المجلس العسكري وتصرفاته بينما الصعايدة القادمين يصرون في بيانهم على أنه "الحصن الاخير".
لما نشوف بقى...






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

نشطاء ينشرون فيديو لتدين مبارك ورجاله الشكلي ردا على فيديو لماذا يكره العلمانيون العسكر






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الأحد، 17 يوليو، 2011

السبت، 16 يوليو، 2011

الجمعة، 15 يوليو، 2011

طرد التلفزيون المصرى من ميدان التحرير فى جمعة الانذار الاخير



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

كلام شديد اللهجة من اللواء طارق المهدى لمذيع التليفزيون ال...



بعدها مباشرة المراسل في الاسكندرية قطع حديث أم شهيد هاجمت تواطؤ المشير في محاكمة مبارك


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

كلام شديد اللهجة من اللواء طارق المهدى لمذيع التليفزيون ال...



بعدها مباشرة المراسل في الاسكندرية قطع حديث أم شهيد هاجمت تواطؤ المشير في محاكمة مبارك


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

كلام شديد اللهجة من اللواء طارق المهدى لمذيع التليفزيون ال...



بعدها مباشرة المراسل في الاسكندرية قطع حديث أم شهيد هاجمت تواطؤ المشير في محاكمة مبارك


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الأربعاء، 13 يوليو، 2011

قلبي وجعني الله يسامحك يا ثورة



* سلامة عبد الحميد
كلهم باتوا ثوارا حتى هؤلاء الذين استفادوا من مبارك ونظامه ونافقوه لسنوات طويلة، كلهم الأن في الميدان وفي وسائل الإعلام للتأكيد على أنهم مفجروا الثورة على طريقة "اركب يا معلم قبل ما القطر يفوتك".
أصبحت يوميا أتعجب من شخصيات معروفة تقول كلاما لا يمكن أبدا أن يصدقه منها عاقل لأنها ليست أهلا لهذا الكلام بعد سنوات طويلة من التسبيح بحمد مبارك ونظامه الفاسد والترويج للأكاذيب دفاعا عنه وتملقا له، لكن ما علينا "يمكن ربنا هداهم للحق والخير. ربنا يهدينا جميعا".
معلش بس طيلة الأيام الأخيرة أسمع كلاما "يجنن" ربنا يكفينا ويكفيكم الشر، فالكل كان في التحرير والكل يتحدث عن ثورته العظيمة والشباب النقي الصالح، وهو نفسه "يا عينه يا جبايره" كان سابقا يقول إن هذه مظاهرات مارقة وأن هذا الشباب الذي خرج فيها مندسون وعملاء ويتقاضون أموالا من الخارج حتى أن البعض وصل حد المطالبة بسحقهم.
أحد هؤلاء فنان مسرحي تليفزيوني عجوز فشل سينمائيا، كان ينافق مبارك بوضوح وعمل لسنوات مستشارا لأحد وزراءه وكان في الأيام الأولى للثورة حزين على مبارك ويرفض إبعاده عن الحكم ويعتبر هذا إساءة له، والأن تحول الرجل نفسه إلى مناضل يقول في كل جملة "ثورتنا" تلات مرات على الأقل ويدعو المصريين للتعاون معه في مشروع لجمع المال لتطوير العشوائيات.
تطوير العشوائيات طبعا مشروع عظيم ولننسى تاريخ الرجل المناهض للثورة طالما أنه يسعى لخدمة المصريين وفقه الله ووفقنا.
لكن كيف نقبل من رجل أعمال شهير كون ثروة هائلة في ظل فساد نظام مبارك وحصل على مقعد برلماني بالتزوير الفاضح، كيف نقبل منه أن يتقدم إلينا بمشروع لتطوير مصر وكيف يقابله رئيس وزراء الثورة ليكلفه بتنفيذ مشروعه "يا مثبت العقل والدين".. "برضه ربنا يوفقه".
وفي الإعلام حدث ولا حرج فالكل مناضلون حتى الفلول الظاهرون، والكل كان سببا في كشف فساد نظام مبارك وكلهم كانوا يعارضونه حتى أولئك الذين كانوا يعملون لديه خدما أو مستشارين أو يتولون الهجوم على من يخالفه الرأي أو حتى لا يعجب الرئيس ورجاله شكله.
قنوات وصحف كان لمبارك ورجاله الفضل في وجود أصحابها وفي دعمها حتى الوصول إلى الشهرة باتت تتحدث عن النضال وعن الثوار العظام وعن النظام البائد دون خجل من مواقفهم المعاكسة تماما التي لم يمر عليها إلا 6 أشهر فقط.
ما علينا من المنافقين فحسابهم عند ربهم وأرجو أن يفضحهم الله في الدنيا أيضا حتى لا ينخدع فيهم الشعب مجددا، لكن المشكلة التي تؤرقني الأن هي تحميل الثورة كل شيء يحدث في البلاد.
كل ما حد يحصله مصيبة يقولك الثورة السبب وكل ما شخص يجد نفسه في أزمة لا يعرف لها حلا تجده يلقي باللوم على الثورة أو يتحجج بها، فمخرج شاب قدم فيلما سينمائيا وحيدا في مصر مولته وزارة الثقافة بمبلغ 18 مليون جنيه ووفرت له دعاية واسعة لكنه خرج سيئا للغاية وفق كل النقاد الذين شاهدوه يتحجج بالثورة كي يؤجل عرض فيلمه.
المخرج لا يجد تقريبا موزع يتبرع بماله الذي سيخسره في الأغلب لطرح الفيلم في دور العرض، حيث أن بطل الفيلم نفسه هاجم الفيلم ومخرجه وأغلب النقاد الذين شاهدوه حين عرض في مهرجاني فينيسيا والأسكندرية قالو إنه فيلم ضعيف فنيا، ومع ذلك يخرج علينا المخرج ليقول إنه قرر تأجيل عرض الفيلم احتراما للمعتصمين في التحرير.
ما دخل المعتصمين بالتحرير في توقيت عرض فيلم سينمائي جاهز منذ عام كامل، والأدهى ما دخل المخرج أصلا بتوقيت العرض المفترض أنه مسئولية الجهة المنتجة.
وأجدني مستنكرا أن الممثل الزعيم ومنتج مسلسله اللبناني لم يقولا حتى الأن أنهما قررا تأجيل عرض المسلسل في رمضان القادم تضامنا مع الثوار، رغم أنهما قالا ضمنا إن الثورة تسببت في عدم اكتمال التصوير.
خللينا في الفن أحسن ومسلسل الغندورة "الحاجة زهرة" الجديد الذي رفض التليفزيون المصري عرضه في رمضان والسبب المعلن أنه يضم مشاهدا لا تليق بالشهر الكريم الذي شهد سابقا مسلسلات أسوأ كثيرا، لكن الثورة بقى وإن كان الكلام "على الضيق" يؤكد أن وضعها في القائمة السوداء هو ما يجعل ماسبيرو غير راغب في عرض مسلسلها خوفا من غضب الثوار.
دا حتى وزير الإعلام الجديد "محدش عارف ليه وزارة إعلام أصلا على فكرة"، حتى هيكل نفسه كان ضد الثورة قبل قيامها، وحتى الراجل دا ملوش علاقة بالإعلام لأنه صحفي "محرر عسكري قديم" بينما وزير الإعلام في بلدنا مهمته تليفزيونية أصلا لأن الإعلام في بلادنا لا يشمل في العادة الصحافة "وربنا ما يقطعلنا عادة".
ربنا يوفق الثوار الجدد والقدامى ويسترها علينا يارب.








يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الثلاثاء، 12 يوليو، 2011

السبت، 9 يوليو، 2011

خرق أمني خطير في سفارة مصر في لبنان



* سلامة عبد الحميد
صديقي لبناني على وشك وصول القاهرة بصحبة مجموعة من أصدقاءه، نعلم جميعنا أن نظام تأشيرة الدخول "الفيزا" مطبق على دخول البلدين لمن هم تحت الخمسين، صديقي تجاوز الخمسين وبالتالي لا يحتاج الفيزا لكن أصدقاءه الأربعة حصلو على تأشيرة دخول.
صديقي وهو صحفي مرموق حكى لي واقعة أعتبرها كارثة وفساد مالي واختراق أمني خطير أرويها لكم على لسانه وهي مسألة معتادة تحصل في السفارة المصرية في بيروت.
عادة اللبناني يتقدم بطلب تأشيرة للسفارة المصرية في بيروت، كانت تستغرق 3 أيام وتدفع لها رسوما 50 ألف ليرة أي ما يعادل 33 دولارا، مؤخرا ولأسباب أمنية أصبحت التأشيرة تستغرق 17 يوما بدلا من 3 أيام والمطلوب من طالب التأشيرة أن يقدم سجل عدلي "فيش وتشبيه" يبين إذا كانت عليه أية أحكام قضائية سابقة، وهذا أمر منطقي وطبيعي.
 لكن اللي مش طبيعي أن من يدفع 100 دولار أميركي زيادة يحصل على التأشيرة خلال يوم واحد ومش ضروري السجل العدلي ومش ضروري أي حاجة، يعني القانون لا يطبق على أي شخص يدفع مئة دولار بقشيش أو رشوة ويطبق فقط على اللي مش عايز يدفع المئة دولار زيادة على الرسم.
صديقي كما قلت لكم تقدم لطلب تأشيرات لأصدقاءه ودفع الـ130 دولارا لكل منهم بدلا من انتظار الـ17 يوم وحصل عليها خلال يوم واحد، لكن لفت نظره بشدة الأمر ففكر فيه ووجد أنه مخالفة أمنية وخرقا خطيرا في بلد تخشى على نفسها من التدخلات ويظهر مسئولون أمنيون فيها يوميا ليتحدثو عن جواسيس وعملاء وتدخلات أجنبية.
فكر معي إذن: "اللي يدفع مئة دولار ياخد التأشيرة حتى لو كان مسجل خطر فطالما يدفع يبقى في السليم ومش مهم تاريخه الإجرامي.. الدولارات أهم من البلد وحماية أمنها".
ليس في هذا إتهام للأخوة اللبنانيين بالعمال أو الإجرام أو تهديد أمن مصر وإنما هو نوع من التنبيه على سياسات تعلن عنها الحكومة المصرية ووزارة خارجيتها بينما هي تمارس عكسها بحثا عن المال.
ويبدو أن دور وزارة خارجية مصر بات جني الأموال بأي طريقة بدلا من حماية مصالح المصريين في الخارج وحماية أمن مصر الداخلي، ولا ننسى أبدا ما قاله الوزير محمد العرابي من كون السعودية الشقيقة الكبرى لمصر مؤخرا وهو تصريح يكفي وحده لإقالته وإقالة الوزارة التي ضمته إليها.


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الخميس، 7 يوليو، 2011

الأربعاء، 6 يوليو، 2011

الجمعة، 1 يوليو، 2011

حوار خيالي جدا بين عمرو موسى ومحمد حسنين هيكل

في معرض الفنانة التشكيلية نازلي مدكور التقى الأستاذ محمد حسنين هيكل والسيد عمرو موسى على هامش دعوة وجهتها إليهما وإلى أخرين الفنانة المعروفة بمناسبة افتتاح معرضها، وكانت فرصة للكاميرا لإلتقاط العديد من الصور التي نحكيها لكم هنا بشكل خيالي.



اللقاء بين هيكل وموسى بدا حميميا وبدأ بالأحضان التي كان ظاهرا فيها أن الرجلان لم يلتقيا منذ فترة طويلة، طبعا فالأول منشغل بقراءاته وكتاباته ولقاءاته والسعي لتبرئة ابنيه من تهم تربح وفساد وصداقة وشراكة مع جمال وعلاء مبارك.
والثاني "موسى" منشغل بالظهور في الفضائيات وأخرها أمس مع عمرو خالد والرد على الغتهامات وأخرها ما نشرته اليوم السابع والتجول بين المحافظات حيث يؤكد دوما أنه يستقبل بالورود والأحضان بينما يؤكد من حضروا أنه هوجم بضراوة ولولا كرم الضيافة لتم طرده.



في صورة ثانية عقب التجول في أنحاء المعرض لمشاهدة اللوحات جرى هذا الحوار الخيالي بين هيكل وموسى:
هيكل: يا عمرو خد بالك اللي بييجي علي ما بيكسبش
عمرو: يا أستاذ دا انت هتبقى مستشاري الخاص جدا. أنا أقدر أحكم مصر من غير نصايحك الغالية
هيكل: بس اعمل حسابك ولادي مش هيشاركو ولادك هتبقى شركاتهم بتاعتهم لوحدهم؟
عمرو: اللي تشوفه ماشي أنا مش هاعمل زي مبارك وولاده أبدا



ومجددا يترك عمرو موسى المعرض ومن فيه ليتسمر امام لوحة سريالية أو هكذا فهمتها أنا بما إن معلوماتي عن الفن التشكيلي أقل كثيرا مما أعرفه عن علم الذرة، لكن يبدو من تركيز المرشح المحتمل للرئاسة أنه فهم من اللوحة الكثير وربما اعتقد لوهلة أنها خريطة مصر المستقبل عندما يتولى سادته رئاستها.
فجأة يبدو أن السيد عمرو موسى احتار فقرر اللجوء إلى من يعلم وكان الكاتب محمد سلماوي الذي بدأ يشرح للسيد الرئيس المحتمل اللوحة وما تعبر عنه على طريقة تفسير لوحات الوزير السابق للثقافة في مصر فاروق حسني التي كان يتم التعامل معها على أنها أفضل من الموناليزا وزهرة الخشخاش التي لا نعرف مكانها حتى الأن.



اقتنع موسى بعض الشيء بما قاله سلماوي فخرج من حيرته واكتشف أنه لا يمكن أن ينفصل عن الحضور، فالبروتوكول يقضي بهذا وموقفه الحساس الأن يجعله مضطرا للمجاملات فعاد يلتقط الصور مع الحاضرين.



لا أهدف من هذا الاستعراض التهكم أو السخرية وليس غرضي التجني على أحد أو الإساءة إليه وإنما فقط حالة كوميدية ربما تعجبك أو لا تعجبك. أنت وحدك من تقرر.


 

يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة