الجمعة، 31 يناير، 2014

التقرير الذي لم ينشر.. رويترز: شبكات مصالح نظام مبارك تعود للرجل العسكري الجديد في مصر


النص بالعربية في الأسفل

Insight: Mubarak-era networks return for new military man in Egypt

SHEBIN EL KOM, Egypt Wed Jan 29, 2014 
Ahmed Saif, 59, gestures during his an interview with Reuters at his office in the Nile Delta town of Shebin El Kom, about 60 km (37 miles) northwest of Cairo, January 19, 2014. REUTERS-Amr Abdallah Dalsh
1 OF 3. Ahmed Saif, 59, gestures during his an interview with Reuters at his office in the Nile Delta town of Shebin El Kom, about 60 km (37 miles) northwest of Cairo, January 19, 2014.
CREDIT: REUTERS/AMR ABDALLAH DALSH»










(Reuters) - When an uprising toppled Egyptian autocrat Hosni Mubarak, men like Ahmed Saif who helped run his vast patronage network melted away.
Three years later, Saif and other former members of Mubarak's party are back in action in the populous countryside, offering everything from refrigerators for newlyweds to welfare-like stipends to the poor in exchange for votes.
This time, the slick political machine is drumming up support for army chief Field Marshal Abdel Fattah al-Sisi, who toppled Egypt's first freely-elected leader, Islamist Mohamed Mursi, and is expected to become president.
Their return casts fresh doubts about the stumbling political transition in the biggest Arab state.
Although Sisi is expected to win by a landslide, the backing these wealthy local kingpins are offering suggests he could entrench his rule much the same way Mubarak did.
The 2011 revolt was meant to rid the political landscape of operators like Saif, who served in parliament under Mubarak. His money and connections give him immense sway in rural Egypt, where people usually vote for whoever distributes jobs or funds.
Saif's door is always open for anyone in the Nile Delta town of Shebin El Kom, a collection of cinderblock apartment buildings on a tributary of the Nile that winds through the country's most productive farmland, north of Cairo.
"Sit down," he said, twirling prayer beads as he sipped tea in his parlor above his nationwide tour company and greeted two men who wanted money to repair their mosque.
"If one is preparing himself to run for elections, he must give services to the people."
In the West, politicians turn to sophisticated public relations companies during electoral campaigns. Here, they look to players like Saif, who sit in their offices listening to constituents and offer solutions by opening their wallets.
Analysts say the nature of Egyptian politics means that the influence of local notables over voting habits, especially in rural towns and villages, where most people live, is likely to remain widespread for years to come.
With many of Mursi's followers in jail or driven underground, and liberal parties unable to challenge Sisi, there are few forces in a position to overhaul the system.
Mubarak's National Democratic Party, which was banned after the 2011 uprising, was never ideological, like the Communist parties in Eastern Europe. Instead the party was an efficient vehicle for distributing patronage.
Sisi, whose image hangs on posters across Shebin El Kom, may
have to depend in the long-term on local politicians who can secure a level of consent from the population that cannot be achieved by force alone.
To keep his popularity intact, Sisi would have to work the strategic countryside, just like Mubarak did.
"Without the rural areas and the population outside the large cities, no government can hope to establish a political mass of support," said H.A. Hellyer, an Egypt expert and nonresident fellow at the Brookings Institution.
"If you only have Cairo, you can't hope to hold on forever."
COMEBACK
Well before Saif was elected to parliament in 2005, he was doling out cash to residents of his hometown. The community service helped Saif establish his position as what Harvard University professor Tarek Masoud calls a "local notable".
The term describes "someone with a ready-made vote bank: somebody with a non-negligible number of people who are going to vote for him no matter what," Masoud said.
After Mubarak's ouster, Saif took a backseat politically and watched Mursi's Muslim Brotherhood dominate elections.
Saif saw his opportunity to get back into the game last spring, as anger built over the Brotherhood's rule.
First, he paid to have petitions printed locally for a signature campaign that called for early elections.
Anti-Brotherhood activists told Reuters that Saif began donating supplies to them for protests that they began ahead of June 30, the date set for nationwide demonstrations. He had a platform built, a sound system and tents installed and arranged for free meals to be delivered daily.
Days later, Sisi toppled Mursi and unveiled a political roadmap he promised would bring free and fair elections.
As the state began a security crackdown on the Brotherhood, Saif reprised a role he had honed during Mubarak's rule.
He provided 10,000 meals during the holy month of Ramadan to anti-Brotherhood citizens and bought toys for children. He also kept in close touch with the new army-backed interim government.
After attending a meeting in December with interim President Adly Mansour on a new constitution, Saif held what he called "conferences" where he blared nationalistic songs, and provided people who showed up with drinks and food.
The approval of the constitution by 98 percent of voters this month paved the way for Sisi to declare his candidacy for president and Saif is ready to help.
"Sisi is a patriotic man. He saved the country," he said.
IMAGE PROBLEM
The government in Cairo is eager to cast both the Brotherhood and Mubarak loyalists as enemies of the nation.
"There will be no return to the pre-January 25 practices because Egyptians will not allow the return of those who had a role in the arrival of things that led to (that) revolution," said Mostafa Hegazy, adviser to interim president Adly Mansour.
Still, critics say that the resurgence of such a network of support under Sisi could limit the prospect of disentangling economic policy and state finances from the ruling political elite--features of Mubarak's rule that critics say stifled Egypt's economy.
The army-backed administration says the high support for the constitution will offer an opportunity to break with the past.
But the re-emergence of people dismissed by a liberal minority as "feloul" or "remnants" from the Mubarak era suggests to analysts that Sisi can count on a potentially long rule supported by many of the people who backed Mubarak.
In the province of Menoufia, home to Saif and the birthplace of Mubarak, some residents interviewed by Reuters were uneasy about the return of Mubarak-era politicians.
A 28-year-old woman who gave her name as Marwa said she had lost hope in politics since the 2011 uprising and didn't plan to vote in the next elections.
"I don't think it'd be a good thing if they came back into politics," she said.
Still, many others are again gravitating to "feloul" like Saif -- people who guarantee an economic lifeline to the central government in Cairo, or at the very least help in a pinch.
A HOUSEHOLD NAME
Just across town, there is further evidence that masters of the patronage system are again dominating local politics.
Back in 2010, Samer El-Tellawy, who inherited a factory that produces a tobacco brand used in water pipes around Egypt, won a seat in parliament in polls considered so widely rigged they brought on the 2011 revolt.
Involved early on as a youth leader in the local branch of Mubarak's ruling party, Tellawy's status as the wealthy scion of a well-connected family made him a natural candidate for office.
His cattle farm and the Arabian horses his brother raises at stables near the Pyramids of Giza speak volumes about the wealth amassed by Mubarak supporters.
Tellawy's factory employs around 2,600 people, a reality that makes him popular in Egypt's tough economic times.
Thousands of factories have shut since the 2011 uprising, swelling by hundreds of thousands the ranks of unemployed in a nation where two-fifths live on or around the poverty line.
When the Brotherhood came to power, a member of the Islamist group took Tellawy's seat in the 2011 elections.
"They targeted me, they attacked me," Tellawy, 36, said. "They had a problem with my popularity."
Yet his political star is rising once more. Like Saif, he sees Sisi as the answer to Egypt's myriad problems.
"June 30 was a popular revolution and the people made Sisi the leader of it. So for that reason it was successful," said Tellawy, referring to the protests which prompted the army chief to oust Mursi.
The well-dressed businessman provides services to poor citizens through his family-run charity which gives out monthly stipends to some 350 families, helps the blind, and also provides newlyweds with appliances like washing machines.
Although Tellawy would not divulge his political plans, many expect him to run for office.
"He has a big chance of winning," said high school student Mostafa Ashraf of Tellawy, reflecting the local mood.
Perhaps sensitive to the stigma against members of his former party, Tellawy has for the past three years focused on running his factory and his charity - activities, nevertheless, that boost his local cache among voters.
Masoud of Harvard University said the return of "local kingpins" to elected office would raise questions about Egyptian democracy, adding the patronage system is "not ideal."
"Now in Egypt you are a long way from the ideal anyway, so what you want is some regular electoral process in which people who want to have power accept the legitimacy of elections as a means to getting power," Masoud said.
"If we can just have a few free and fair elections that are not abrogated ... maybe that's the best you can hope for in Egypt right now."

(Additional reporting by Marwa Fadel; Editing by Michael Georgy and Anna Willard)


النص بالعربية

عندما أطاحت الثورة بالمستبد حسني مبارك، رجال مثل أحمد سيف الذين ساعدوا في تشغيل شبكة المحسوبية الواسعة اختفوا.
بعد ثلاث سنوات، سيف وأعضاء آخرين في حزب مبارك (الحزب الوطني) عادوا للعمل في الريف حيث الكثافة السكانية يقدمون كل شيء من الثلاجة للمقبلين على الزواج لرواتب مثل الرعاية الاجتماعية للفقراء في مقابل أصواتهم في الانتخابات.
هذه المرة، الماكينة السياسية الماهرة تحشد التأييد لقائد الجيش المشير عبدالفتاح السيسي الذي أطاح بأول رئيس جاء بانتخابات حرة محمد مرسي، وتوقع أن يصبح رئيسا.
عودتهم تثير شكوكا جديدة عن التحول السياسي المتعثر في أكبر دولة عربية.
على الرغم من المتوقع أن السيسي سيفوز بأغلبية ساحقة، دعم زعماء العصابات المحلية المؤيدين له يقدم إشارة انه يمكنه ترسيخ حكمه بنفس طريقة حكم نظام مبارك.
كان من المفترض ان ثورة يناير معنية بتطهير المشهد السياسي من المتحكمين مثل أحمد سيف الذي كان عضو في البرلمان في عصر مبارك، أمواله واتصالاته تعطيه هيمنه هائله في الريف المصري حيث ما يعطي الناس عادة أصواتهم لمن يوفر وظائف و اعانات مالية.
بيت أحمد سيف مفتوح دائما لأي شخص في شبين الكوم، مجموعة من المباني السكنية المسقوفة على احد روافد النيل المار حول الأراضي الزراعية الأكثر إنتاجا في البلاد.
“تفضل بالجلوس” قائلا وهو يدير مسبحته وهو يرتشف الشاي في الصالون اعلى شركة السياحة التي يمتلكها التي تغطي انحاء البلاد، بينما يستقبل مرحبا رجلين يريدان أموال لإصلاح المسجد الذي يرتادونه.
“اذا كان من أحد يعد العدة لخوض الانتخابات ، يجب عليه توفير خدمات للناس”
في الغرب، السياسيون يتحولون الى شركة علاقات عامة معقدة أثناء الحملات الانتخابية، أما هنا فيظهرون كلاعبين مثل أحمد سيف الذين يجلسون في مكاتبهم يستمعون الناخبين ويقدمون حلولا من شخللة جيوبهم.
ويقول محللون ان طبيعة السياسة في مصر تعني أن نفوذ الأعيان (الوجهاء) المحليين يفوق عادات التصويت خصوصا في البلدات والقرى الريفيه، حيث تتركز الكثافة السكانية، ومن المرجح أن تظل على نطاق واسع لسنوات قادمة.
مع وجود العديد من أنصار مرسي في المعتقلات او مدفوعين للاختفاء من الملاحقه، وأحزاب ليبرالية غير قادرة على منافسة السيسي، هناك عدد قليل من القوى في وضع يمكنهم استعادة والحفاظ على النظام.
حزب مبارك (الحزب الوطني) المنحل عقب ثورة يناير لم يكن أبدا مؤدلج مثل الأحزاب الشيوعية في أوروبا الشرقية . بدلا من ذلك، الحزب كان مطيه فعالة لتوزيع المحسوبية.
السيسي الذي بوسترات صورته معلقة في شبين الكوم قد يضطر الى الاعتماد على المدى الطويل على السياسيين المحليين الذين يستطيعون تأمين مستوى من الموافقة من الناس التي لا يمكن تحقيقها بالقوة وحدها.
لكي يحفاظ السيسي على شعبيته عليه ان يعمل على استراتيجية سكان الريف ، كما فعل مبارك.
“من دون المناطق الريفيه والكثافة السكانية خارج المدن الكبرى لا يمكن لحكومة أن تأمل في اقامة كتلة سياسية من الدعم” حسب قول هـ.أ.هيللير الخبير بشؤون مصر وباحث في معهد بروكينغز.
“اذا كنت تسيطر على القاهرة فقط ، لا تأمل في احكام قبضتك للأبد”
عودة الى موضوعنا
حسنا، قبل انتخاب أحمد سيف في برلمان 2005 ، كان يوزع المال السياسي على ابناء بلدته، خدمة المجتمع ساعدت أحمد سيف إقامة مركزه السياسي كما قال طارق مسعود الأستاذ في جامعة هارفارد التي يسميها “احد الوجهاء البارزين”.
المصطلح يصف “شخص يملك ماكينة تصويتية جاهزه : شخص يملك عدد لا يستهان به من الناس الذين يعطونه صوتهم في الانتخابات مهما يكون” ، كما يقول طارق مسعود.
بعد الإطاحة بمبارك، اتخذ أحمد سيف المقعد الخلفي سياسيا يرقب مرسي وجماعة الإخوان يهمنوا على الانتخابات.
رأى سيف فرصته للعودة إلى اللعبة السياسية في الربيع الماضي، في ظل تصاعد الغضب على حكم جماعة الإخوان المسلمين
أولا، مول طبع استمارات محليا لحملة توقيعات التي تطالب بانتخابات مبكرة.
النشطاء المعارضين لحكم الإخوان المسلمين أخبروا رويترز أن أحمد سيف بدأ التبرع بالدعم لهم للتظاهرات التي بدأت في الثلاثين من يونيو، الموعد الذي حدد لتظاهرات في انحاء البلد. كان أحمد سيف لديه منصة نصبت، ساوند سيستم، وعشرات ينظمون توزيع وجبات مجانية (إعاشه ) ليتم تسليمها يوميا.
بعد أيام، أطاح السيسي بمرسي وكشف النقاب عن خارطة طريق سياسية وعد انها ستجرى انتخابات حره ونزيهه.
كما بدأت الدولة حملة أمنية على جماعة الإخوان المسلمين، اقتص أحمد سيف دورا كان قد شحذ خلال حكم مبارك.
قدم أحمد سيف عشرة آلاف وجبة خلال هر رمضان الى المواطنين المعارضين لحكم الاخوان المسلمين واشترى لعبا للأطفال. كما بقي على اتصال وثيق مع الحكومة الجديدة المؤقتة المدعومة من الجيش.
بعد حضور اجتماع في ديسمبر كانون الاول مع الرئيس المؤقت عدلى منصور بخصوص الدستور الجديد، عقد أحمد سيف ما أسماه “المؤتمرات” حيث صدحت الأغاني القومية، و زود الأشخاص الذين حضروا بالمشروبات والمواد الغذائية
الموافقة على الدستور بنسبة 98 في المئة من الناخبين هذا الشهر مهدت الطريق للسيسي ليعلن ترشحه للرئاسة و أحمد سيف على استعداد للمساعدة
“السيسي رجل وطني. أنقذ البلاد”، كما قال أحمد سيف.
الحكومة في القاهرة حريصة على التصريح بأن كل من الموالين لجماعة الإخوان و مبارك أعداء الأمة .
” لن تكون هناك عودة إلى ممارسات ما قبل 25 يناير لأن المصريين لن يسمحوا بعودة أولئك الذين كان لهم دور في وصول الأمور التي أدت إلى الثورة “، مصطفى حجازى، مستشار الرئيس المؤقت عدلي منصور .
ما يزال النقاد يقولون أن عودة شبكات المصالح هذه في الظهور مجددا للدعم خلف السيسي يمكن أن تحد من احتمال فصل السياسية الإقتصادية و تمويل الدولة من النخبة السياسية الحاكمة – سمات حكم مبارك الذي يقول النقاد انها خنقت الاقتصاد المصري
تقول الادارة المدعومة من الجيش أن الدعم الالي للدستور سيقدم فرصة للقطيعة مع الماضي.
ولكن عودة ظهور الناس المرفوضين من قبل الأقلية الليبرالية (فلول وبقايا نظام مبارك ) ، يشير المحللين إلى أن السيسي يمكنه الاعتماد على حكم طويل محتمل مدعوم من قبل العديد من الناس الذين دعموا مبارك.
في محافظة المنوفية ، موطن أحمد سيف و مسقط رأس مبارك ، كان بعض السكان الذين قابلتهم رويترز يشعرون بعدم الارتياح إزاء عودة سياسيين عهد مبارك
امرأة تبلغ من العمر 28 عاما التي سمت نفسها مروة قالت أنها فقدت الأمل في السياسة منذ ثورة يناير و لا تخطط للتصويت في الانتخابات المقبلة . وقالت ” لا أعتقد أنه سيكون أمرا جيدا إذا عادوا الى المشهد السياسي ” .
لا يزال كثير غيرها ينجذب مرة أخرى إلى ” الفلول ” مثل أحمد سيف – الذين يضمنوا شريان الحياة الاقتصادية للحكومة المركزية في القاهرة ، أو على أقل تقدير المساعدة في الدعم والمساندة
اسما مألوفا
في جميع أنحاء المدينة ، هناك دليل آخر على أن أركان نظام المحسوبية استعادوا الهيمنة مرة أخرى على السياسة المحلية
عودة لعام 2010، سامر التلاوي ، الذي ورث أحد المصانع التي تنتج أحد العلامات التجارية للتبغ المستخدمة في البايب في جميع أنحاء مصر ، فاز بمقعد في البرلمان في انتخابات اعتبرت انها زورت بشكل فج وعلى نطاق واسع وأحد أسباب ثورة يناير
انخرط مبكرا كقيادة شبابية في الفرع المحلي لحزب مبارك الحاكم، وضع التلاوي كـ سليل ثري لعائلة لها نفوذ و علاقات واسعة صنعت منه المرشح الطبيعي للمنصب.
مزرعة الماشية التي يمتلكها، والخيول العربية التي يمتلكها أخوه في اسطبلات بالقرب من أهرامات الجيزة تتحدث عن حجم الثروة التي جمعها أنصار مبارك .
مصنع التلاوي يعمل به نحو 2600 نسمة، وهو واقع يجعل له شعبية في الظروف الاقتصادية الصعبة في مصر.
أغلقت آلاف المصانع منذ ثورة يناير 2011، انضم مئات الآلاف إلى صفوف العاطلين عن العمل في البلاد حيث يعيش خمسي الشعب على أو حول خط الفقر .
عندما جاء الإخوان المسلمين إلى الحكم، عضو من التيار الاسلامي فاز بمقعد التلاوي في انتخابات 2011.
“استهدفوني، هاجموني ، ” التلاوي ، 36 “كان لديهم مشكلة مع شعبيتي”.
بعد نجوميته السياسية التي أخذت في الارتفاع مرة أخرى . مثل أحمد سيف ، قال انه يرى في السيسي الحل لمواجهة عدد ضخم من مشاكل مصر.
“30 يونيو كانت ثورة شعبية والناس جعلت السيسي قائدا لها، لهذا السبب كانت ناجحة” عقب التلاوي ، في اشارة الى المظاهرات التي حثت قائد الجيش للاطاحة بمرسي .
رجل الأعمال حسن الهندام يقدم الخدمات للمواطنين الفقراء عبر المؤسسة الخيرية التي تديرها عائلته التي تعطي اعانات مالية شهرية ل حوالي 350 عائلة ، تساعد المكفوفين ، و تزود المقبلين على الزواج بأجهزه مثل الغسالات.
بالرغم من أن التلاوي لم يكشف عن خططه السياسية، الكثيرون يتوقعون له الترشح للمنصب .
“لديه فرصة كبيرة للفوز ” قالها طالب في مدرسة ثانوية مصطفى أشرف عن التلاوي ، مما يعكس المزاج المحلي.
ربما يكون حساسا من وصمة العار ضد أعضاء حزبه السابق، التلاوي أمضى الثلاث سنوات الماضية مركزا في تشغيل وادارة مصنعه والأنشطة الخيرية التي يقوم بها التي تزيد مخزونه المحلي بين الناخبين .
وقال مسعود البروفيسور في جامعة هارفارد أن عودة ” زعماء العصابات المحلية ” local kingpins إلى المناصب المنتخبة يثير تساؤلات عن الديمقراطية المصرية ، مضيفا أن نظام المحسوبية “ليس مثاليا”.
الآن في مصر لديك طريقا طويلا حتى تصل الى المثالية على أي حال ، فما تريده هو بعض العملية الانتخابية العادية التي تسمح للناس الذين يريدون الحصول على السلطة ان تقبل بشرعية الانتخابات كوسيلة للحصول السلطة” قال مسعود .
إذا نحن فقط أمكننا أن يكون هناك قليل من انتخابات حرة ونزيهة التي لم يتم إلغاؤها … ربما هذا هو أفضل ما يمكن أن نأمله في مصر في الوقت الحالي. ”
(شارك في التقرير مروة فاضل ؛ التحرير من قبل مايكل جورجي و آنا ويلارد )



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الثلاثاء، 28 يناير، 2014

صحيفة الأخبار تتهم قياديا في حماس بالمسئولية عن تفجيرات في مصر بعد 14 شهرا من استشهاده





فاجئت صحيفة الأخبار المصرية اليوم قراءها بمانشيت عريض على صدر صفحتها الثالثة يبدو وكأنه انفراد كبير للصحيفة تحتفي به، حيث تنشر مخططا لصنع تفجيرات في ذكرى الثورة المصرية الثالثة التي مرت قبل أيام بالرقص في التحرير والقتل في باقي أحياء مصر حتى تجاوز عدد ضحايا اليوم السبعين على يد قوات الأمن.
وبغض النظر عن كون المنشور في الأخبار مجرد تسريب أمني صريح لا يمكن للصحيفة أن تزيد فيما جاءها ممن ارسله حرفا أو تنقص منه حرفا، وناهيك عن العناوين الساخنة والحرفية الضائعة في صياغة المعلومات وكتابة التقرير الصحفي، لكن الكارثة كشفت جهلا فاضحا لدى من أرسل ومن نشر، وهو أمر ليس بمستغرب على الإطلاق.
المانشيتات الساخنة تنسب إلى الفلسطيني أحمد الجعبري مسئولية تنفيذ تفجيرات في ذكرى الثورة المصرية الثالثة في عام 2014، رغم أن الشهير الجعبري قتله صاروخ اسرائيلي في 14 نوفمبر 2012 أي قبل 14 شهرا كاملة من الذكرى الثالثة للثورة التي يتحدث عنها التقرير الذي ينشر أيضا ما يصفه بأنه وثيقة كدليل.



الشهيد أحمد الجعبري أيضا معروف لدى أجهزة الأمن المصرية وخاصة المخابرات العامة والحربية وبالتالي لا يمكن أن يخفى عليهم خبر استشهاده، فالجعبري شخصيا هو من سلم الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط صاحب القضية الشهيرة وعملية تبادل الأسرى التي تحدث عنها العالم إلى اللواء رأفت شحاتة مدير المخابرات المصرية وقتها، وظهرت صوره على التليفزيون المصري في عملية التبادل جنبا إلى جنب مع مدير المخابرات.  
والجعبري أيضا نقلت معظم الصحف المصرية خبر استشهاده في وقته وبوابة الأهرام نشرت وقتها فيديو لاستشهاد الجعبري يظهر الطائرة الاسرائيلية التي أطلقت صاروخا على سيارته والسيارة المحترقة والأشلاء. لكن صحيفة الأخبار تصر على أن الرجل كان مسئولا عن عمليات تفجير بعد أكثر من عام على استشهاده.
وطبعا المغفلين كتير وبيصدقو وهذا ما تعتمد عليه الأجهزة التي سربت القصة المفبركة للأخبار وكذا الصحيفة التي لم تتحر الدقة ولا الحقيقة كعادتها.

 



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الاثنين، 27 يناير، 2014

توثيق.. المحامي أحمد حلمي يروي القصة الكاملة لمختار نوح وثروت الخرباوي وسر انقلابهما على الإخوان


مختار نوح مع مصطفى مشهور


الصديق الأستاذ أحمد حلمي المحامي حكى في تغريدات متوالية على حسابه الشخصي في موقع الرسائل القصيرة "تويتر" قصة المحاميان ثروت الخرباوي ومختار نوح وأسرار انشقاقهما عن جماعة الإخوان وكراهيتهما الشديدة للجماعة وأسباب اختلاق أمور غير حقيقية ونسبتها لها.


طالع التغريدات أيضا في ستوريفاي هنا



#ثروت_ومختار بسم الله نبدأ بالدعاء بالرحمة للشهيد بدوى موسى المحامى تلميذ مختار نوح وثروت التى تلطخت يدهما بدمائه
عنوان البحث .. هلى انشق مختار نوح وثروت الخرباوى عن الجماعة للاختلاف فى الفكر والعقيدة ام هو صراع على المناصب والنفوذ بالجماعة
فلاش باك .. مختار نوح فى فترة الجامعة ذو ميول يساريه انضم للجماعة بعد تخرجه منتصف السبعينات على يد المرشد عمر التلمسانى
لمع نجم مختار سريعا بعون ومساعدة التلمسانى الذىكان يرى فيه مشروع نجم فسانده ودعمه داخل الجماعة وتنباء له بانه سيكون له شأن عظيم
فى ذلك الوقت كان مجلس نقابة المحامين ذو صبغة قومية متنوعه يضم كبار الاسماء وان كان غالبيته وفديه
لم يكن للاخوان فى مجلس النقابة الا المسمارى وهو شخص طيب القلب وهادىء الطباع لا يميل للصراعات السياسية
انضم مختار لنقابة المحامين واضعا نصب عينيه مجلس النقابة وبوفاة الاستاذ المسمارى بدأ مختار مشروعه تجاه مجلس النقابة
خاض مختار اول انتخابات على مقعد الشباب ضمن مجموعة من الاسماء اللامعة منها سامح عاشور 1984
قيل ان النقيب الخواجة استحدث فى هذا العام تعديل لقانون المحاماة استحدث فيه مقعدين للشباب كان يقصد بهما مختار نوح وسامح عاشور
بالفعل انتهت انتخابات 84 بنجاح مختار نوح وسامح عاشور على مقعدى الشباب ليبدأ مختار تكوين اول كتلة اخوانية داخل النقابة
وكان نفس التوقيت هو بداية دخول الاخوان للنقابات المهنية فاسند الاخوان ادارة ملف المحامين بالجماعة لمختار نوح
شكل مختار ما يعرف بلجنة الشريعة كغطاء لكتلة الجماعة داخل النقابة .. بينما لجأ عاشور للجنة الشئون العربية ليشكل بها كتلة ناصرية
لتدور معركة متبادلة بين عضوى الشباب قال عنها الخواجة ان واحد من الشابين سيكون نقيبا للمحامين ذات يوم
بدأ مختار تكوين كتلة الاخوان داخل النقابة فبدأ بالاستعانة باصدقائه فضم ثروت الخرباوى للجماعة وتلاه العديد من الاسماء منهم عاطف عواد وسيد جاد الله وسيد عبد العزيز .. وشجع محامين على الاخوان على الانضمام باللجنة لتتحول لكتلة تصويت اخوانية
نجح مختار فى سنوات قليلة ان يحول لجنة الشريعة الى 3000 عضو من الاخوان كانت نواه قوته التصويتيه محاولا رفعها الى 5000
السابق كان فلاش باك .. رؤية توضيحية لكيفية بداية ونشأة مختار نوح داخل الجماعة .. نقفز الان الى الوضع الراهن وسنقسم البحث الى جزئين .. الاول تجربة مختار والمقارنة بنها وبين ما يدعوا اليه .. والثانية اسباب الانشقاق الحقيقية
من اوجه النقد التى يوجهها مختار وثروت الى الاخوان وتجربة مرسى انهم اقصائيين اقصوا الجميع واستحوذوا على كل شىء وانهم طلاب سلطة بينما مختار وثروت يصفون انفسهم بانهم سخصيات وسطية تقبل التعامل مع الجميع وان الوطن للجميع دون استحواذ
من السهل على الشخص ان يرفع لافتات ويقول شعارات فى الميكوفونات .. لكن اذا اردت ان تعرف حقيقته فانظر الى تجربته
مرسى والاخوان استحوذا واقصوا عندما وصلوا الى السلطة فاحتكروا كل سىء البرلمان والرئاسة وكل المناصب وادخلوا رجالهم لكل المؤسسات هذه كان سلطة الاخوان وهم فى اعلى درجات السلطة رئاسة وبرلمان .. دعنا نرى ماذا فعل مختار عندما كان يمتلك السلطة فى منطقة صغيرة
مختار بمعاونة ثروت بعد تكوين كتلة قوية داخل النقابة باسم لجنة الشريعة قررا ان يستحوذا على كل النقابة وبذات الطريقة
تجربتهم الاولى التى توصف بالانتهازية كانت انتخابات النقابة 89 التى صدر فيها 16 حكم قضائى بانها مزورة
تجربتهم الاولى التى توصف بالانتهازية كانت انتخابات النقابة 89 التى صدر فيها 16 حكم قضائى بانها مزورة
حتى تطورت الامور الى استيلاء على النقابة واطلاق نار وصراع بين جبهتين .. جبهة تحارب تزوير الخواجة وجبهة حكومية برئاسة الخواجة
مختار بذكائه المعهود قام بعمل فلاش اعلامى فاعلن انسحابه من الانتخابات ثم سحب كتلة الاخوان كلها من الصراع ووقف موقف المتفرج
لم يقف مع الحق ولم يقل كلمة حق ولكن ادار المعركة بعقلية انتخابية فترك الجبهتين تتصارعا ووقف متفرجا خارج الصراع
انتهى مشهد احداث 89 بحبس احمد ناصر ورفاقه ثم الحكم بتزور انتخابات مجلس 89 .. ثم مرحلة انتقالية وتمهيد لانتخابات 92
انتخابات 92 كان مختار قد اكمل جبهته وكتلته ليعلن لاول مرة عن قائمة اسلامية فى نقابة المحامين تحت شعار "الاسلام هو الحل" بينما وقفت جبهة ناصر وفهيم فى وجه قائمة الخواجة الحكومية انضمت كل القوى الوطنية لجبهة ناصر وفهيم فى محاولة لاسقاط قائمة الحكومة
فى جلسة تحكيم انتهت القوى الوطنية الى التصويت لعثمان ظاظا ليخوض الانتخابات كنقيب فى مواجهة الخواجة وقائمة الحكومة وامتثل الجميع للتحكيم والتصويت الا احمد ناصر بعد ان تلاعب به الخواجة ودفعه لخوض الانتخابات لكن القوى الوطنية كاملة بالنقابة اتفقت على التصويت لعثمان ظاظا حتى رجال ناصر فبقى ناصر وحيدا وتجمعت القوى الوطنية كاملة معلنة اسقاط الخواجة وانهاء سيطرة الحكومة على النقابة فى معركة انتخابية شرسة  بينما مختار يخوض الانتخابات بقائمة الاخوان التى تضم 14 عضو على رأسها احمد سيف الاسلام حسن البنا .. اول قائمة للاخوان
مجلس النقابة 24 عضو مختار يخوض بقائمة 14 عضو لضمان السيطرة على اغلبية المجلس بخطة انتخابية ذكية
الموقف الانتهازى الثانى لمختار نوح ورفيق دربه ثروت الخرباوى .. مشهد انتخابات 1992
بدأ يوم الانتخاب مشتعلا .. وتكتلت القوى الوطنية تدعوا لنقيبها عثمان ظاظا لاسقاط نقيب الحكومة الخواجة وانهاء سيطرة الحكومة
الساعة 2 ظهر يوم الانتخاب يتأكد الاخواجة ان التصويت يتجه بشدة ناحية عثمان ظاظا وانه على وشك السقوط الفعلى لاول مرة منذ 30 عاما
يستنجد الخواجة بتلميذه مختار نوح انقذنى يا مختار انا باسقط .. فيفرض مختار شروطه على الخواجة الذى وافق مجبرا
الساعة 3 ظهر يوم الانتخاب يوجه مختار نوح طعنة قاتلة فى ظهر القوى الوطنية فيدفع بكتلة الشريعة للتصويت الى الخواجة
بالفعل تبدأ كتلة الاخوان فى التصويت للخواجة من الساعة 3 بعد ان صدر لها تكليف من مختار بالتصويت للخواجة
ليضاف الى اصوات مرشح الحكومة 3000 صوت وتنهار خطة القوى الوطنية فى اسقاط سيطرة الحكومة بطعنة غدر فى الظهر من مختار نوح
المشهد الانتهازى الثالث لمختار نوح .. بدأ فرز الصناديق فى انتخابات 92 وتقدم غير مسبوق لقائمة التيار الاسلامى بشعارها
تظهر نتائج الفرز الاولية نجاح ال14 عضو لقائمة نوح ونجاح اثنين من المتحالفين معه ليكون سيطرة مختار ب 16 من 24
بعد ان كانت اعلنت نتيجة النقيب بفوز الخواجة .. يطلب الخواجة مختار ليقول له صبرى مبدى مش حايسقط يا كده يا تتلغى الانتخابات
وفى موقف شديد الانتهازية يوافق مختار على تزوير نتيجة الانتخابات بنجاح صبرى مبدى عن مقعد الاسماعيلية واخر ليسقط ما تبقى من مرشحى القوى الوطنية وتعلن النتيجة بفوز قائمة مختار ب 14 عضو وقامئة الخواجة بعشرة اعضاء
وهنا يصبح مختار نوح هو النقيب الفعلى والمسيطر الوحيد على النقابة بعد ان فاز باغلبية عضوية المجلس
هنا نعقد مقارنة بين تجربة مرسى والاخوان الموصوفة بالاقصائية .. وتجربة مختار نوح عندما كان المسيطر والمهيمن
بدأ مختار اول فاعليات هذا المجلس باقصاء كل القوى الموجودة والسيطرة التامة على النقابة باغلبية التصويت المسيطرة على المجلس فشكل هيئة المكتب معتمدا على قوته التصويتية ليكون هو امين الصندوق ويكون سيف البنا امين عام ويستحوذ على كل مقاعد الهيئة الستة ولم يستطع الخواجة فعل شىء الا ان يلعب منفردا مع مختار ندا لند .. وتبدأ سيطرة مختار على كل جنبات المجلس فيسيطر على كل لجانه ويوزعها على اصدقائه ويدخل فى حرب ضد لجنة الحريات ليسيطر عليها حتى بات هو الرجل الوحيد فى النقابة
لم يكتف مختار باقصاء كل القوى بالمجلس من الموالية للخواجة لكنه وجهه ضرباته الى القوى المناوئه للحكومة ايضا فتعمد مختار فى المعركة الانتخابية اسقاط احد اهم نجوم الحريات فى المجلس وهو احمد نبيل الهلالى الذى ظل عضوا اكثر من 40 عام من اول يوم ترشح فيه نبيل الهلالى لعضوية النقابة لم يسقط مرة واحدة ظل عضوا اكثر من 40 عام لكن مختار نوح نجح فى اسقاطه بحرب لا تخلوا من الضرب تحت الحزام عندما اشاع عنه انه شيوعى ملحد ليسقطه بالفعل لاول مرة فى تاريخها
كانت نتيجة ممارسات نوح الاقصائية ان وحدت كل التيارات ضده الحكومية من ناحية والمعارضة من ناحية اخرى وبات مختار هو رجل النقابة الاوحد ونجمها الذى يوصف بالطاووس يعطى لمن يشاء ويمنع عن من يشاء ويتحكم فى كل شى
خلال ذلك ارتكب مختار كثير من الاخطاء بعضها اخلاقى وبعضها مالى وبعضها شرعى فمنح اصدقائه مميزات ومنحهم عطايا واختص رجاله بمناصب ولجان ووقع فى كثير من المخالفات المالية رصدها تقرير الجهاز المركزى
العجيب ان مختار لم يوجهه ضرباته للتيارات الاخرى فقط لكنه بعد سيطرته الكاملة وجهها الى تياره هو نفسه فكان يقصى اى اسلامى يختلف معه بل زاد الموقف ليقصى بعض المنتمين للاخوان ايضا .. لا يجب ان يظهر احد الا مختار  حتى تسبب بافعاله فى كارثة لكتله الانتخابية عندما دخل فى حرب ضد احمد سيف الاسلام حسن البنا فحاربه داخل النقابة وضيق عليه ووجد الخواجة فرصة سانجه له فى معركة مختار وسيف البنا ليستقطب سيق ويحصل منه على اعترافات بمخالفات مختار المالية
الى هذا الحد لم يعد مقبولا ان يسيطر مختار على كل شىء وقد تجمع خصومه ضده من كل التيارات وشنت عليه الحرب فاعلن اعضاء المجلس العشرة بقيادة صبرى مبدى وتهانى الجبالى وسامح عاشور استقالتهم من المجلس ولم يعبأ مختار بذلك فادار النقابة بمفرده معتمدا على اجتماع المجلس ب 14 عضو موالين له وزاد جشع مختار وعلى طموحه فاطاح بالخواجة النقيب وهمشه وجعله بلا اهمية وانفرد هو بكل القرارات وبالسيطرة على كل الامور مما دفع الخواجة الى اعتزال الحضور الى النقابة والبقاء فى مكتبه .. ليكون ذلك شرارة بدء معركة النهاية
لم يعد مقبولا ان يكون الخواجة خيال مآتة وهو نقيب النقباء 36 عاما متصلة .. فى الوقت التى بات علو شأن مختار يقلق دوائر الحكم وبدأت تقارير امن الدولة تحذر من استمرار سيطرة مختار بما يضمن سيطرة كاملة للاخوان و تجنيد انشطة النقابة لخدمة الاخوان وهنا التقت ارادة الحكومة مع رغبة الخواجة فى انهاء سيطرة مختار .. فكانت دعوى فرض الحراسة على نقابة المحامين
وكانت ممارسات مختار الاقصائية وضربه فى كل التيارات السياسية داخل النقابة سبب رئيسى فى فرض الحراسة على النقابة
كانت هذه تجربه مختار عندما كان يملك السلطة فى مكان لا يتجاوز 100م × 100 م وهو اليوم يوصف مرسى والاخوان بالاقصائيين
الان نتقل الى الجزء الاخطر وهو الاسباب الحقيقة لانشقاق مختار نوح وثروت الخرباوى عن الاخوان بما فيه من فضائح واسرار
اسباب انشقاق مختار وثروت تكمن فى بدايتها فى خطة مختار لانهاء الحراسة على نقابة المحامين
مختار لجأ الى فكرة وهى اقناع الحكومة بعدم خطورته بان يعيد تسليم مقعد النقيب لها ففجأة تحول الاقصائى الى شعار "المشاركة لا المغالبة" وتفتق ذهنه على الدفع بشخصية مقبولة حكوميا لمقعد النقيب 



وجد مختار ضالته فى شخصية الاستاذ رجائى عطية.. شخصية مقبولة حكومية يمكن تحريك النزعة الشخصية بداخلها فهو شديد الفخر بنفسه فاستطاع مختار ان يقنع رجائى عطية بانه القامة الكبيرة وشيخ المحامين ويجب ان يكون نقيبا للمحامين حتى اقنعه بخوض الانتخابات وكان مختار هنا يلعب على ورقة اتصال رجائى بمبارك شخصيا باعتباره محامى نجليه وبالفعل نجحت خطته و ساعدت تدخلات رجائى مع صدور حكم بانهاء الحراسة على اقتراب الانتخابات مرة اخرى .. ولكن حدث ما لم يحسبه مختار فكان لابد من ابعاد مختار اذا ما كانت ستجرى انتخابات لضمان عدم تلاعبه مرة اخرى .. فكانت قضية النقابيين التى سجن فيها 3 سنوات
كل اللى فات ده كان مقدمات .. عارف انها طويلة شوية لكنها لازمة لتوضيح حقيقة الامر .. من الان سنبدأ الجزء الاخطر فى الانشقاق
وجد مختار نفسه قيد الاعتقال ومقدم الى محكمة عسكرية وهو من دفع برجائى عطية اليكون نقيبا فكان لازما الضغط عليه فسرب مختار عن طريق ثروت اخبار باحتمال امتناع الاخوان عن التصويت لرجائى ما لم يتدخل لدى مبارك للافراج عن مختار حاول بالفعل رجائى لكنه فشل وكان قرار امن الدولة لابد من حكم بالسجن .. فهدد مختار بسحب تأييد الاخوان لرجائى عطية
في هذا التوقيت ناقست قيادات الاخوان الموقف ورأت انها ملتزمة بكلمتها التى اعلنتها سابقا بتأييد رجائى عطية وانها لن ترجع فى كلمتها هذا الموقف لم يرق لمختار وثروت اذ ان معناه صدور حكم بسجن مختار .. فبدأ مختار يحرك ثروت من داخل السجن ليعكر صفو ذلك
انتبه الاخوان لخطورة هذه التحركات فصدر قرار بنقل مسئولية ملف المحامين من مختار الى طوسون وبدأ تتبع تحركات مختار واتباعه
اعتبر مختار سحب الملف منه تقليص لصلاحياته وتضييق على دوره داخل الجماعة واعتبرها حرب ضده
لم يرد مختار ان تكون الحرب معلنه فالتزم الصمت من داخل السجن واطلق العنان لثروت ليترك هو بالخطة فى الخارج فمكتب مختار ليس ملكا له هو ملك للجماعة ولازلت الجماعة هى التى تصرف راتب شهرى لاسرته طوال فترة حبسه وتقوم على متطلباته والدخول فى معركة مع الجماعة وهو فى السجن ستعود عليه بالخسارة .. فالتزم موقف الصمت وتحرك ثروت من الخارج
اتفق مختار مع ثروت على ان يبدأ ثروت اتصالات بسامح عاشور المنافس الاول لرجائى عطية فى محاولة لكسر اصوات عطية بالفعل ذهب ثروت للقاء عاشور وجمع بينهما لقائين فى اماكن عامة بعيده عن الانظار لبحث كيفيه دعم عاشور ضد رجائى وقائمة الاخوان لكن العيون الخفية للاخوان رصدت هذه اللقاءات بل وصورت بعضها .. فاحيل ثروت للتحقيق لمخالفة تكليفات الجماعة
انكر ثروت فى التحقيقات ما نسب اليه لكن مبرراته لم تقنع احد فاطيع بثروت من ادارة ملف انتخابات المحامين
وصدرت تكليفات لكل الاخوان بعدم التعامل مع ثروت وتجنبه وعدم اطلاعه على اى شىء يخص الجماعة كلها وليس المحامين فقط
اشتاط ثروت غضبا بعد ان تم عزله فاعلن حربا على الاخوان متسترا فى المحامين من غير الاخوان الذى تجمعهم به علاقة فبدأ ثروت حربا على كل قائمة الاخوان فجمعه لقاءات مع بعض المرشحين ببعض المحافظات المنافسين لمرشح الاخوان فى محاولة لدعمهم
حاول بكل الطرق دعم المرشح المنافس لمقعد طوسون فى رؤية له ان سقوط مسئول الملف معناه فشله فى الادارة وبدأ حشد اصوات المحامين الموالين لمختار من خارج الاخوان للتصويت لعاشور لاسقاط رجائى والتصويت لقائمة عاشور لاسقاط قائمة الاخوان وساهم فى طباعة منشورات ضد قائمة الاخوان وتوسع فى الدعوى للتصويت للقائمة المنافسه لهم ولكن بطرق مستترة حتى لا يظهر فى الصورة
ساروى هنا احد اسوء اللقاءات التى جمعتنى بالاستاذ ثروت فى هذا الشأن .. وانظر الى الاسلامى الذى يتحدث عن الدين كيف يفكر، طلبنا ثروت لاجتماع فى مكتب الاستاذ احمد قناوى فى منطقة الزيتون وكان يحضر هذا الاجتماع انا وثروت وقناوى وطارق نجيده حاول ثروت فى هذا الاجتماع ان يقنعنا بشن معركة ضد قائمة الاخوان لا تخلو من الضرب تحت الحزام بطرق قذره حتى فوجئنا به يطلب منا ان نقوم بتزوير عقد زواج عرفى باسم جمال تاج الدين محامى الاخوان وان ندفع بمحامى من طرفنا لرفع دعوى خلع
استمعنا لخطة ثروت ولم نرد وبمجرد ان غادر المكتب انهال الحاضرين بتوبيخى .. هو ده الاسلام هو الحل شايف الاسلاميين وسلوكهم
فوجئنا بهذا الاسلوب المقزز فصحيح نحن فى قائمة منافسة للاخوان ونحن على خلاف مع الاخوان وصل لحرب علنية احيانا لكن هل من المبادىء والقيم .. هل من الاسلام ان احاول تشويه منافسى فى الانتخابات فازور له عقد زواج عرفى وارفع قضية خلع لافضحه، عقب هذه الجلسة اقسم الحاضرون ان يقطعوا صلتهم بثروت مؤكدين على انه لا خلق له ولا دين
لم يكن اتفاق ثروت مع سامح عاشور للتصويت لسامح لوجه الله ولكن تضمن الاتفاق بعد نجاح عاشور تعيين ثروت فى اتحاد المحامين العرب
ثروت تجاوز فى خصومته كل المعقول ولم يجعل لها سقف لا مراعة لدين ولا قيم ولا اخلاق .. واستمر فى حربه  حتى شهد يوم الانتخاب التحقيق الذى روى عنه فى كتابه الاول وصدر له التكليف بعدم مغادرة بيته طوال يوم الانتخاب ومن بعدها مباشرة تم فصل ثروت من الجماعة لانه تعمد التلاعب معهم وظل على صلة ودعم بمنافسيهم
كنت اتوقع ان مختار بخروجه من السجن سيصلح ذلك وانه اذكى من ان ينفصل عن الاخوان لان قوته تكمن فى الاخوان وبدونهم لا ذراع له لكننى فوجئت فرو خروج مختار من السجن بقرار تجميد نشاطه فى الاخوان .. وتركه لكل نشاط ولاسرته بما يعنى انفصاله عن الجماعة
فى جلسة جمعتنى بمختار فى المعادى سألته عن اسباب ذلك فقال لى ان خيرت الشاطر اوقف العمل باللائحة وقام بتعيين مسئولى المحافظات وان الاصل هو الانتخاب وان خيرت استغل قضية شورى الجماعة ليوقف الانتخابات ويعين رجاله كمسئولين وهذا يبين بوضوح ان مختار لم ينفضل عن الاخوان لو صحت روايته لخلاف فى الفكر والمنهج ولكن بسبب النفوذ وتوزيع المناصب وان مختار كان يرغب فى عودته كمسئول لملف المحامين عقب خروجه من السجن لكن مكتب الارشاد ابقى على طوسون مسئول حتى بعد خروج مختار
حاولت ان اشرح لمختار انه عقلية انتخابية وادارية ممتازة لكنه لا يكسب الا بقوة كتلة الاخوان ولو انفصل سيصبح عقل بلا ذراع لكنه كان فى صدره شىء اخر .. حاول ايضا معه خالد بدوى وهو رفيق دربه وصديقه دخل معه النقابة وسجن معه فى قضية النقابيين .. لكنه رفض
انفصل مختار بالفعل عن الجماعة .. وقطع خالد بدوى صلته به تقريبا .. لكن مختار ظل فترة صامتا بينما ثروت يصول ويجول فى حربه استغل ثروت صفته كاخوانى سابق فاستخدمها من جهه لتشويه الاخوان ومن جهة لجلب المصالح والمنافع فبدأ ثروت يكتب فى كتب ويحاضر فى ندوات مصورا للناس انه كان قيادى بالاخوان ويعلم كل اسرارهم وحقيقة الامر ان ثروت لا كان قيادى ولا يعرف عن دائرة اتخاذ القرار فى الاخوان شىء لكنه كان يستخدم ملكته الادبية فى التلفيق فثروت انضم للجماعة فى الفترة من 88 الى 90 اقرب الصحيح هو عام 90 ولم يشغل اى منصب فيها حتى فصل عام 2001 استغل ثروت بعض معلومات مختار باعتبار انه كان قريب من مكتب الارشاد كمسئول لملف المحامين وابرز محامى الاخوان كما حاول ايهام البعض انه له اعين من داخل الجماعة وان هناك من ينقل له ادق التفاصيل من داخل مكتب الارشاد لكن هذا غير صحيح ويتجلى بوضوح فى كتابيه " قلب الاخوان " و " سر المعبد " فلا تجد فيهما اى معلومة صريحة مباشرة
ففى الكتابين هو لا يتكلم عن معلومات الا بخصوص قضية النقابيين باعتبار انه كان له تكليفات بخصوصها .. فقط هذه القضية فى الكتابين وبعد ان يسرد تفاصيل وقصص وكواليس القضية ويقنع القارىء انه نطلع على الاسرار يقفز فجأة لمعلومات استنتاجية فيقول فى سر المعبد ان تشكيل وهيكلة الجماعة يشابه هيكلة الماسونية لذلك فالاخوان جماعة ماسونية .. قفزة استنتاجية ساذجة ثم فى الفصل التالى يقول ان اول جيش للوهابية كان يسمى " جيش الاخوان " ولذلك انشأ حسن البنا الاخوان .. اذا الاخوان جماعة وهابية فهى مرة جماعة ماسونية ومرة جماعة وهابية ومرة جماعة امريكية .. ويستمر سيرك ثروت فى القفزات والواسعة الاستنتاجية معتمدا على ان القارىء اطلع على كواليس قضية النقابيين فاصبح مقتنع ان ثروت مطلع ةعلى كل اسرار الجماعة
وتتجلى الانتهازية فى كل موقف لمرة انت مع الثورة ومرة انت ضد الثورة ومرة انت ضد العسكر ومرة انت مع العسكر 


التقيت بثروت بعد خروجنا من الميدان 11 فبراير بفترة فوجدت قدمه فى الجبس فسألته عن السبب قال لى ان قدمه كسرت فى موقعة الجمل ورغم شكى فى ذلك واحساسى ان قدمه كسرت على سلم منزله فقد سلمت بالامر رغم انى لا اذكر انى رأيته يوم موقعة الجمل ثم تفاجىء بفيديو لثروت يقول فيه " لقد ظلمنا مبارك " ولماذا كسرت رجلك اذا طالما اننا ظلمنا مبارك
ورغم صمت مختار بعد انفصاله عن الجماعة الا انك تلاحظ انه لم يظهر مهاجما الاخوان بهذا الفجر الا مع سيناريو السى سى من بدايته ففجأة بدون مقدمات تجد مختار يظهر مستشار قانونى لجبهة الانقاذ ثم يقفز منها لحركة تمرد ويفتح كل نيرانه فجأة وبمجرد ان يتم السيناريو يحصل مختار على اول مكافأة عضوية المجلس القومى لحقوق السى سى .. وراتبه الشهرى فيه 3000 دولار
اغلب ظنى ان صفقة مختار مع العسكر قام بها واشرف عليها ثروت .. وكان المستهدف ثلاثة من داخل الجماعة يمارسون التشويه الاعلامى لذلك تجد فجأة مختار اصبح ضيف دائم فى جميع الفضائيات رغم انه لم يكن محل اهتمام منذ خروجه من السجن وحتى 2013
لماذا اعتقد ذلك .. لان ثروت حاول معى نفس المحاولة ايام المجلس العسكرى..فقط طلب منى ان اكتب مقالات ساخرة فى جريدة فيتو مقابل اجر وعندما كتبت لهم اول مقالة ساخرة كنت استهزاء فيها من المجلس العسكرى .. فشكرونى وقالوا لى المعلم مبسوط منك وبيقولك ما تجيش بكرة  كان عايزنى اكتب مقالات اشرح فيها الاخوان .. بس انا كنت ضد المجلس العسكرى وقتها طب اعمل لك ايه
لا يختلف السياسيين فى النقابة رغم عدائهم الشديد للاخوان على عدم احترام اسلوب ثروت فالكل يصفه بانه "اذا خاصم فجر"  فكثير مادار بيننا هذا الحوار بل ان بعض اليسار كانوا يقولون اننا كثيرا ما انفصلنا عن خلية او تنظيم شيوعى لكن لا يمكن نخرج اسراره فليس من مقومات الثقة والاخلاق انك اذا انفصلت عن جماعة او تنظيم ان تنشر اسرارهم .. فما بالك لو كنت تلفق هذه الاسرار اصلا
لماذا كنت اسكت كل هذا الوقت عن فتح ملف مختار وثروت .. لاننى كنت ارغب فى معرفة الثمن حتى يكتمل الملف لا يمكن اتخيل ان ثمن مختار نوح هو 3000 دولار شهرى فى المجلس القومى لحقوق السى سى مؤكد هناك اتفاقات اخرى اغلب ظنى ان الاتفاق وهذا مجرد تخمين .. ان يصبح سامح عاشور رئيس لمجلس الشعب وينتقل مختار نقيبا للمحامين ومعه ثروت فى العضوية لماذا اقول ان الثمن ليس 3000 دولار فقط .. لان مختار فى حديثه ليلة امس فى السى بى سى اظهر انه يعلم كثير من الامور المستترة فمختار فى حواره امس ادلى بببيانات عن خطوات ستتخدها سلطة الانقلاب خلال ايام .. وهذا يدل على قرب صلته بهم واغلب ظنى ان العسكر يستعين بمختار وثروت فى مهمتين الاولى حرب تشويه اعلامى .. والثانية مجلس استشارى اخوانى فقرب مختار من قلب مكتب الارشاد سابقا وعمله التام باشخاص القيادات واسلوبهم قد يجعله مستشار ليتوقع لهم كيفيه تصرفهم وكيف تواجه لكن غياب كل القيادات التى يعرفها مختار بحبسها اعتقد اربك حساباته فاصبح لا يعرف من يقود وكيف يتصرف فتحول لهرتلة من نوعية ثروت
لازلت انتظر لأعلم ما هو الثمن الذى سيقبضه مختار وثروت نتيجة عملهم .. ولنرى ما ستسفر عنه الايام القادمة !!
فاتنى ان انوه عن بعض المواقف المحترمة للاستاذ مختار نوح فى الايام القليلة الماضية .. وهو يصف الجماعة بالارهابية .. ماذا يفعل
ذهبت له زوجه احمد عارف المتحدث باسم الاخوان ليتولى الدفاع عنه فطلب منها مليون جنية وقال لها بيعى شقتك وهاتى الاتعاب، يعنى لو باعت الشقة وجابت له اتعاب مليون جنية حايترافع عن احمد عارف .. رغم ان الجماعة ارهابية .. بس السبوبة تحكم
ده طبعا غير صور السى سى اللى بيقول للناس تشيلها جوه المحكمة علشان تاخد اخلاء سبيل
البعض بيسأل انت مش كنت مع مختار .. ده صحيح .. بس اللى انا باحكيه ده كان عام 92 كنت تحت التدريب بقالى سنتين مقيد بالنقابة كانت ميولى اسلامية وكنت منبهر بشخصية مختار وعقليته وطريقة ادارته لغرفة عمليات الانتخابات لذلك تعلمت اساليب الانتخابات منه لكن الحقيقة انه تسبب لى فى ازمة نفسيه ومعارك داخلية كانت تدورى داخلى دائما .. كنت اشعر ان اسلوبه ليس اسلامى انتهى بى الامر فى النهاية اذا اردت تعلم فنون الانتخابات روحت لمختار .. واذا اردت العودة للمبادىء والقيم ذهبت الى نبيل الهلالى
نبيل الهلالى الذى وصفه هو بانه شيوعى كان بالنسبة لى المثل الاعلى فى الاخلاق والقيم والمبادىء والتزامه بما يؤمن به لذلك الناس كانت تشوفنى عند مختار تقول ده اخوان .. تانى يوم تشوفنى عند نبيل الهلالى تقولك ده شيوعى .. عملت لهم لخبطة
لكن خلاصة تجربتى مع الاتنين .. الملتزم بكل السلوك الاسلامى هو نبيل الهلالى الشيوعى .. والثعلب الماكر انتخابيا هو مختار






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الأحد، 26 يناير، 2014

مشاهد من مصر المقهورة










في أيام الثورة الأولى أنجبت سيدة في نهاية عقدها الثاني. كان الطفل سليما لكن السيدة أصيبت بنزيف الولادة، وهو أمر يتوجب معه نقل الدم إليها ووضعها في الرعاية المكثفة فورا حتى تستعيد عافيتها. نقلتها الأسرة من مستشفى إلى مستشفى وفي كل مكان ينتقلون إليه يكون رد المدير أو المسئول "عندنا تعليمات من الداخلية إن الرعاية ما يدخلهاش حد غير الضباط المصابين وتركها فاضية عشان عندهم اصابات كتير". أخت السيدة كانت في كل مستشفى تعمل خناقة كبيرة لكن في الأخر تاخد أختها وتمشي سعيا لإنقاذها لأنهم رافضين يكسروا أوامر الداخلية رغم توسلاتها أحيانا وهياجها أحيانا أخرى خوفا على سلامة شقيقتها. في أخر مستشفى وهي مستشفى خاص غالي قوبلت فيها بنفس الرد المعتاد "الرعاية للضباط فقط" ماتت السيدة جراء النزيف. وجلس الطبيب المسئول يبكي بحرقة لأنه حسب قوله لم يستطع انقاذها بتكسير أوامر الشرطة.. فهاجت عليه شقيقة المريضة وقالت له أنت شريك الشرطة في قتل أختي. وسيحاسبكم الله على قتلها يوم القيامة.

في نوفمبر 2011 فوجئ أهالي حي الكيت كات على نيل الجيزة بشاب يطلق ثلاثة رصاصات على ضابط في كمين مستقر على جانب الطريق. كان مع الضابط أمين شرطة وجنديين فرا فور بدء إطلاق الرصاص. وكان الشاب يبدو هادئا مركزا في هدفه ولم يوجه سلاحه إلى أحد غير الضابط الذي يبدو أنه كان يعرفه جيدا. تجمهر الأهالي حول الشاب وكادو يفتكون به لولا أن هدد الجميع بسلاحه ليحمي نفسه، ثم بدأ يروي لهم قصته بايجاز قائلا أنه من السويس وأن هذا الضابط كان معاون مباحث في قسم الأربعين وقتل شقيقه الأصغر وأخرين في أيام ثورة يناير أمام العشرات من المواطنين. وأن المحكمة برأت الضابط من التهمة والداخلية قامت بنقله الى القاهرة حفاظا على حياته وأنه ظل 7 أشهر يبحث عنه حتى عرف مكانه وقرر أن يأخذ بثأر شقيقه وأصدقاءه.. الناس في الشارع تأثرت بالقصة وتركوا الشاب يغادر المكان. بعدها نشرت الصحف خبر مقتل الضابط في مطاردة للصوص في حي الكيت كات رغم أن نصف سكان الحي يعرفون سر مقتله.

في سبتمبر 2013 وتحديدا في القاهرة احتكت سيارة شخص من أهالي الحي الشعبي بسيارة ضابط شرطة. نزل الضابط بكل صلفه وغروره ليعاقب السائق الذي تجرأ واحتك بسيارته، كان السائق الأخر مراهق في السابعة عشرة في نهاية المرحلة الثانوية لكن له بنية قوية كونه ينتمي إلى أسرة "معلمين" في سوق الخضار، بدأ الضابط يكيل للفتى التهديد والوعيد، بينما الفتى يرد بكلمات محدودة مفادها "عربيتك سليمة ولو على الخدوش أنا أصلحهالك"، لم يعجب ثبات الفتى الباشا الضابط فبدأ يسبه ويسب أمه وأبوه، فغضب الفتى وطلب منه أن لا يشتم أهله، فزاد هياج الضابط واشتبك مع الفتى باليدين فما كان من الفتى إلا أن طرحه أرضا. أخرج الضابط سلاحه الميري وأطلق الرصاص على الفتى فأرداه قتيلا.. تجمع الأهالي الذين يعرفون القتيل وأهله جيدا وتلقى الضابط علقة موت حقيقية تركته حطام انسان قبل أن ينقذه بعض المتواجدين من المعلمين الكبار.. مات الفتى وأصبح الضابط هيكل انسان مدمر لن يمكنه العودة لعمله أو لحياته الطبيعية مجددا، لكن أهل القتيل ظلو يتوعدون ويهددون بقتل الضابط وكل عائلته ثأرا لابنهم، قبل أن تتدخل قيادات أمنية وشخصيات من المنطقة لإقرار التصالح بالقوة بعد دفع دية القتيل لأهله.

25 يناير 2014: طفل صغير يعتقله ضابط فيقول الطفل ببراءة أنا مع السيسي حتى يفلته.. وطفل صغير اعتقل ضابط أمه فيجري نحوه ويقول خدني أنا وسيب أمي. وطفل صغير يخرج أبوه الذي كان يحمله ويلهو معه في الصباح مبتهجا ليعود في المساء جثة هامدة برصاصة في الرأس من ضابط يفترض أن يحميه ويأمنه.. أعلم أنكم لا تخشون الله ولا ترجون له وقارا.. لكن ألا تخشون من غضبة هذا الجيل. أظن هؤلاء الأطفال لن يرحمو أحدا في هذا البلد. الظلم ظلمات والغضب يفقد الانسان العقل والرحمة. اللهم ارحم مصر وأهلها من أنفسهم.
 





يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة